Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

3.500
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : دار مرايا للنشر والتوزيع


عدد التقييمات 17199 - عدد التعليقات 1543
المؤلف : إبيكتيتيوس
الناشر : مرايا للنشر والتوزيع

كيف تعيش حياة طيبة؟ يشكل هذا السؤال الفلسفي الكلاسيكي الأمرالأساسي لفلسفة الرواقي: كيف يعيش المرء حياته، أو "فن الحياة". قارن المعلم الرواقي إبيكتيتوس الفلسفة بالحرفيين: فكما هو الخشب للنجار، والبرونز للنحات وكذلك حياتنا هي المادة المناسبة لفن الحياة، فالفلسفة ليست محجوزة للشيوخ الحكيمين، إنها حرفة أساسية لكل من يريد أن يتعلّم كيف يعيش (ويموت) جيداً. وهذا هو ما تفعله الرواقية في الأساس، إذ تعلمنا كيف نتفوق في الحياة، وتجهزنا لمواجهة المحن بهدوء، وتساعد ببساطة على الاستمتاع بحياة جيدة.

عن المؤلف


Epictetusزهرة حسن(Translator)

كان إبيكتيتوس فيلسوفًا يونانيًا رواقيًا. ربما وُلد عبدًا في هيرابوليس ، فريجيا (باموكالي حاليًا ، تركيا) ، وعاش في روما حتى نفيه إلى نيكوبوليس في شمال غرب اليونان ، حيث عاش معظم حياته وتوفي. تم تدوين تعاليمه ونشرها من قبل تلميذه أريان في خطاباته. لقد علم أن الفلسفة هي طريقة حياة وليست مجرد نظام نظري. كان إبيكتيتوس فيلسوفًا يونانيًا رواقيًا. ربما وُلد عبدًا في هيرابوليس ، فريجيا (باموكالي حاليًا ، تركيا) ، وعاش في روما حتى نفيه إلى نيكوبوليس في شمال غرب اليونان ، حيث عاش معظم حياته وتوفي. تم تدوين تعاليمه ونشرها من قبل تلميذه أريان في خطاباته. لقد علم أن الفلسفة هي طريقة حياة وليست مجرد نظام نظري. بالنسبة إلى Epictetus ، يتم تحديد جميع الأحداث الخارجية من خلال القدر ، وبالتالي فهي خارجة عن سيطرتنا ، ولكن يمكننا قبول كل ما يحدث بهدوء ونزاهة. ومع ذلك ، فإن الأفراد مسؤولون عن أفعالهم التي يمكنهم فحصها والتحكم فيها من خلال الانضباط الذاتي الصارم. تنشأ المعاناة من محاولة السيطرة على ما لا يمكن السيطرة عليه ، أو من إهمال ما في وسعنا. كجزء من المدينة العالمية التي هي الكون ، يقع على عاتق البشر واجب رعاية جميع إخوانهم من البشر. الشخص الذي اتبع هذه المبادئ سيحقق السعادة. ...أكثر ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 158
وزن الشحن 250 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 916-MARAYA-0042
التصنيفات علم نفس, مختارات-الناشر
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ Amira Zaidi  
إياكَ أن تزدهي بمناقب سواك. إذا قال الفَرَسُ في خُيلائه: «أنا جميل.» فإن بطَوْقِنا أن نحتمله. أمَّا إذا اخذك العُجْبُ فقلت: «عندي فَرَسٌ جميل.» فاعلم أنك إنما تفتخر بمزيَّةٍ تخصُّ الفرس.٦ما الذي يخصُّكَ إذَن؟استخدامُك للانطباعات.فإذا ما استخدمت الانطباعات بما يُوافق الطبيعة ربما يحقُّ لك عندئذٍ أن تفتخر، ما دام افتخارُك هو بشيءٍ يخصُّك.--------المرض إعاقةٌ للبدن، ولكن ليس للإرادة، إلا إذا اختارت الإرادة ذلك.العرجُ إعاقة للأرجل، وليس للإرادة.وقلِ الشيءَ نفسه عن كل شيء يحدث، فلسوف تجده إعاقةً لشيء إياكَ أن تزدهي بمناقب سواك. إذا قال الفَرَسُ في خُيلائه: «أنا جميل.» فإن بطَوْقِنا أن نحتمله. أمَّا إذا اخذك العُجْبُ فقلت: «عندي فَرَسٌ جميل.» فاعلم أنك إنما تفتخر بمزيَّةٍ تخصُّ الفرس.٦ما الذي يخصُّكَ إذَن؟استخدامُك للانطباعات.فإذا ما استخدمت الانطباعات بما يُوافق الطبيعة ربما يحقُّ لك عندئذٍ أن تفتخر، ما دام افتخارُك هو بشيءٍ يخصُّك.--------المرض إعاقةٌ للبدن، ولكن ليس للإرادة، إلا إذا اختارت الإرادة ذلك.العرجُ إعاقة للأرجل، وليس للإرادة.وقلِ الشيءَ نفسه عن كل شيء يحدث، فلسوف تجده إعاقةً لشيءٍ آخر ولكن ليس لك أنت.--------إذا أنبأك شخصٌ بأن فلانًا يتحدث عنك بما يسيء فلا تدافع عن نفسك ضد ما قال، بل قُل: «إنه لا يعرف بقية عيوبي، وإلا لما اقتصر على هذه.»---------حين تراودك خيالاتُ متعةٍ مرتقَبة، فاحذر أن تأخذك بعيدًا، شأنَ غيرها من الخيالات. بل انتظر قليلًا وامنح نفسك مُهْلَة، ثُمَّ استحضر في ذهنك كلتا اللحظتين: تلك التي ستنال فيها المتعة، وتلك التي ستندم فيها بعد ذلك وتوبِّخ نفسك. وضع مقابل ذلك بهجتك وغِبْطتك بنفسك إذا أنت تعفَّفت عن اللذة. أمَّا إذا بدا لك الوقت ملائمًا للانغماس، فاحترِسْ ألا يقهرك سِحْر اللذة وتخْلِبَك متعتها وإغراؤها، وضَعْ في الكفَّة الأخرى كم هو أفضلُ بكثيرٍ إدراكك بأنك قد انتصرت عليها.--------(٥٢) المواضيع الثلاثة في الفلسفةالموضوع الأول والأهم في الفلسفة، هو: التطبيق العملي للنظريات (المبادئ العملية/الأخلاق).٢٨ مثال ذلك: «لا تكذب.» والموضوع الثاني، هو: البراهين، مثل: «لماذا ينبغي علينا ألَّا نكذب؟» والثالث: هو ما يُضفي التماسُك والتِّبيان على هذين. مثال ذلك: كيف نعرف أن هذا برهانٌ صائب؟ إذ ما هو البرهان؟ ما هو اللزوم المنطقي؟ ما هو التناقض؟ ما هو الصدق؟ ما هو الكذب؟الموضوع الثالث ضروريٌّ من أجل الموضوع الثاني، والثاني من أجل الأول. غير أنَّ الموضوع الأهم بين الثلاثة والأجدر بأن نتلبَّث عنده هو الموضوع الأول.٢٩ إلا أننا نفعل العكسَ تمامًا! فنحن نقضي وقتنا كلَّه في الموضوع الثالث، ونُنفق فيه كلَّ جُهدنا، بينما نهمل الأول كلَّ الإهمال؛ ولذلك نكذب، وإن كُنَّا على استعداد أن نبرهن في الحال لماذا ينبغي علينا ألَّا نكذب------يقول إبكتيتوس: «وفيمَ إذن أُعطيت هذه الأشياء؟»– لكي تستعملها.– «إلى متى؟»– إلى حيثما شاء مَن أعارك إياها.– «وماذا لو كانت ضرورية لي؟»– لا تربط نفسك بها ولن تعود ضرورية. لا تُحدِّثُ نفسك بأنها ضرورية ولن تعود ضرورية. هذا التدريب عليك أن تمارسه من الصباح حتى المساء، بادئًا من أصغر الأشياء وأكثرها هشاشة: بوعاء فخاري، بكوب، ثُمَّ تقدَّم بهذه الطريقة إلى رداء، ثُمَّ إلى كلب صغير، ثُمَّ حصان، إلى قطعة صغيرة من الأرض مملوكة لك، ثُمَّ إلى نفسك، جسدك، أجزاء جسدك، إخوتك. انظر حولك وانفض عنك هذه الأشياء، طهِّر فكرك بحيث لا يلتصق بك شيءٌ من الأشياء التي ليست ملكك، بحيث لا يكبر شيء في نظرك فيؤلمك إذا انتُزع منك. ولا تقل وأنت تدرِّب نفسك، مثلما تفعل هنا، إنك تمارس التفلسف؛ فهذا ادعاء متغطرس، بل قل إنني أدعم حريتي» -------كل من جعل سعادته وهنائه في يد غيره أو في يد الظروف والأشياء الخارجية فهو عبدٌ ولو كان يرتدي الأرجوان الملَكي.--------لكي نبلغ اليوديمونيا يتوجب علينا أن ننصف في حكمنا على الأشياء؛ «فليست الأشياء ما يُكرِب الناسَ، ولكن أحكامهم على الأشياء» (المختصر، ٥). «تذكَّر أن مَن شتمك أو ضربك لم يُهنك، وإنما الذي أهانك هو حكمك بأن هذه الأشياء إهانة. فاعلم إذن كلما أغضبك أحدٌ أن فكرتك ذاتها هي ما أغضبك؛ لذا حاول جُهدَكَ في المقام الأول ألا تجرفك المظاهر؛ فبمجرد أن تمنح نفسك مُهلةً وتتريَّث في الأمر سيكون أيسر عليك أن تتمالك نفسك» -------تمت.


translation missing: ar.general.search.loading