Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

3.000   د.ك.
دار النشر : شركة مكتبة صوفيا للقرطاسية


عدد التقييمات 64 - عدد التعليقات 15
المؤلف : ناصر الظفيريالناشر : مكتبة صوفيا
في العصر يركض الأميال الثمانية، ويتابع في الصباح تمريناته على السلاح. بدا يعتاد على السلاح ويتعامل معه كقطعة أثقال. لكنه احتاج أشهراً لينال من الصفيحة التي تحملها المرأة على رأسها. وفي مرات لاحقة راح والده يلصق صوراً على الصفيحة. "أريد الرأس".. وهو يجيد ذلك بحرفة عالية. لاحظ الفتى أن والده يشيخ بسرعة. "أنت تبدو عجوزاً يا أبي!". "إنني أحمل يحيى على ظهري، يكبر فوق كتفي، يبني في العصر يركض الأميال الثمانية، ويتابع في الصباح تمريناته على السلاح. بدا يعتاد على السلاح ويتعامل معه كقطعة أثقال. لكنه احتاج أشهراً لينال من الصفيحة التي تحملها المرأة على رأسها. وفي مرات لاحقة راح والده يلصق صوراً على الصفيحة. "أريد الرأس".. وهو يجيد ذلك بحرفة عالية. لاحظ الفتى أن والده يشيخ بسرعة. "أنت تبدو عجوزاً يا أبي!". "إنني أحمل يحيى على ظهري، يكبر فوق كتفي، يبني بيته، يتزوج، وينجب أولاداً أحملهم على ظهري". يتكئ الأب على الأرض حتى ينهض. ولم يهن حين يتعلق الأمر بإسماعيل. ترك لحيته تنسدل كشعر من رماد حتى غطت صدره ونسي حقييبة تجمله. تحسبه من بعيد أحد أولئك المؤمنين جداً، وحين تقترب منه ترى في عينيه سماء يغمرها الحقد.
...اقرأ المزيد

عن المؤلف


ناصر الظفيري

روائي ومهندس مدني من بدون الكويت يحمل الجنسية الكندية. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 195
وزن الشحن 300 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم التصنيف ‪ 907-SOPHIA-0001
باركود 5412791943327
مجموعات التصنيف نوع - أدب الرواية, نوع - الآداب واللغات, كتب مختارة من دور النشر, كتب ومجلات أضيفت حديثا, ‫جميع الاصدارات - الاداب - الرواية
الوسوم اداب, رواية, مختارات-الناشر
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET

واتساب

محادثة
للمساعدة في انجاز الطلبية موظفي مركز الاتصال بخدمتكم ، اضغط على ايقونة واتساب أو المحادثة المباشرة




آراء القراء



القارئ Taghreed Jamal el deen  
ذكراي الأولى عن ناصر الظفيري كانت لقطات من جنازته التي سار فيها مع محبيه في أجواء ثلجية وصور يكتنفها البياض بكل زواياها .. مرفقة بعنوان إحدى رواياته الملائم للمشهد " أبيض يتوحش ".لا أدري إن كان من اللائق والمناسب وصف ذلك بالبداية الجذابة التي شدتني وأبقت هذا الاسم عالقاً في ذهني! حتى وجدت إحدى رواياته من فترة قريبة ولم أتردد باقتنائها." إن رجلاً يجيد التعامل بثقة مطلقة مع روحه، وحده له القدرة على الاقتراب من أرواح تسكن جسداً. "حين قرأتها عرفت سر ذلك الانجذاب المتشكل من التحام الصورة والتعليق علي ذكراي الأولى عن ناصر الظفيري كانت لقطات من جنازته التي سار فيها مع محبيه في أجواء ثلجية وصور يكتنفها البياض بكل زواياها .. مرفقة بعنوان إحدى رواياته الملائم للمشهد " أبيض يتوحش ".لا أدري إن كان من اللائق والمناسب وصف ذلك بالبداية الجذابة التي شدتني وأبقت هذا الاسم عالقاً في ذهني! حتى وجدت إحدى رواياته من فترة قريبة ولم أتردد باقتنائها." إن رجلاً يجيد التعامل بثقة مطلقة مع روحه، وحده له القدرة على الاقتراب من أرواح تسكن جسداً. "حين قرأتها عرفت سر ذلك الانجذاب المتشكل من التحام الصورة والتعليق عليها والانطباع الذي تركه في ذهني؛ الظفيري يكتب بالحواس، يقترب منك بشدة ويذهب بك بعيداً في الوقت ذاته، أنت ترى اللون، وتتنشق الرائحة، وتلمس المحسوس .. تشعر بازدحام ذرات الهواء المعبأة بالحقد من حولك، تختنق بها وهي تغزو أنفاسك، يتمكن التعب من جسدك، وتتخدر أعصابك من جراء الوقوف طويلاً ناظراً بعين زجاجية ثابتة باتجاه أوحد." شباب في مثل سنه لكنهم ليسوا مثله؛ يمارسون الدخول في متعة الخط الفاصل بين الحياة والموت. الموت دون هدف والحياة بلا معنى. "شخصيات الظفيري مثيرة للاهتمام: طفل بكل مواصفات الرجولة الوهمية المروج لها من قوة وجسد وخشونة، لكنه مجرد من صفة الرجولة الأساسية؛ أن يكون سيد حياته وقراراته.وأنثى بكل ما يتناقض مع مواصفات الأنوثة المروج لها أيضاً من ضعف ورقة وعواطف، ما عدا رغبة الأمومة.!تركيبة غريبة ورواية مختلفة عموماً؛ اختلط فيها البعد الاجتماعي، بالتحليل النفسي، بجو الغرائب القدرية والنبوءات، مع انطباع مستمر بأنك في فيلم سينمائي قديم." وكأنني أرقب طائراً لا يحط ولا يطير. "

القارئ Fatimah AlZohairy  
What a story!حكاية عن كل ما لا يجب ذكره. رحمة الله عليك يا ناصر

القارئ Khawla Hattab  
العنوان موفق بامتياز، فأبطال القصة ما بين مغرورين ومغرر بهم، تدور أحداث الرواية في زمن غير محدد ومكان غير محدد، وقد قسمت لأجزاء تم عنونة كل جزء بنها بما ينبئ بأحداثه، تبدأ بقصة يحيى الشاب المتطلع نحو المستقبل والذي يقع في هوى ابنة الجيران ليدفع حياته ثمناً لهذا الحب حين يغرر به شقيقها فيجره لحدفه ويقتله، وتبدأ هنا أحداث الرواية حيث يحاول الأب الانتقام ثأرًا لمقتل ابنه فالدم لا يبرده إلا الدم، لذلك يبدأ يإعداد الشقيق الأصغر ليحيى ليكون رجلاً وينتقم لأخيه، هنا تبدأ سلسلة من إجراءات سلب الإرادة لإس العنوان موفق بامتياز، فأبطال القصة ما بين مغرورين ومغرر بهم، تدور أحداث الرواية في زمن غير محدد ومكان غير محدد، وقد قسمت لأجزاء تم عنونة كل جزء بنها بما ينبئ بأحداثه، تبدأ بقصة يحيى الشاب المتطلع نحو المستقبل والذي يقع في هوى ابنة الجيران ليدفع حياته ثمناً لهذا الحب حين يغرر به شقيقها فيجره لحدفه ويقتله، وتبدأ هنا أحداث الرواية حيث يحاول الأب الانتقام ثأرًا لمقتل ابنه فالدم لا يبرده إلا الدم، لذلك يبدأ يإعداد الشقيق الأصغر ليحيى ليكون رجلاً وينتقم لأخيه، هنا تبدأ سلسلة من إجراءات سلب الإرادة لإسماعيل الذي لايملك من أمره شيئاً سوى الامتثال والطاعة فلا يكون له إلا أن يستجيب طائعًا لإرادة والده الذي يبدأ بالتخطيط للانتقام من مقتل ابنه البكر. يحاول أن يصنع من الفتى الجميل رجلاً قوياً، وهنا يبرز السؤال وماذا تكون الرجولة إن غابت القدرة على اتخاذ القرار، تمر أحداث الرواية لتظهر الطبيبة المتعلمة ذات العلاقة المشبوهة بتلميذة طب تعمل في ذات المستشفى والتي تقع في هوى اسماعيل، فتخطط للزواج منه لإنجاب طفل رغم فارق السن يبنهما، والطبيبة ثرية صاحبة أملاك من ميراث ورثته بالتراضي مع بقية أفراد العائلة. هل هو هوس الأمومة الذي يدفعها للزواج من رجل لمجرد الرغبة بإنجاب طفل، كيف لإمرأة متعلمة أن تنجر وراء ذلك؟ لكل شخصية بناؤها الذي قد تجده مقنعًا إن تعمقت كثيرًا في تفاصيل الحياة اليومية، الأم لم تكن طوال الرواية سوى المرأة المريضة التي دأبت أن تفقد أعضاءها العضو تلو العضو في علاجات جراحية متتالية، لم يظهر دورها إلا بوفاة الأب ليكون دوراً كبيرًا بحيث يلجأ لها إسماعيل ليجد جواباً لكل سؤال، تنتهي الرواية بجريمة قتل ويمكنك أن تستنتج أن الحكم انتهى بعذر مخفف إذ باغت إسماعيل ضحى نائمة وبجانبها ينام جسد لم يكن سوى عبير صديقتها. لغة الرواية جميلة سلسة

القارئ Jaffar Ali  
ما بين يحي المقتول ويحيي المولود يعيش اسماعيل حياة غريبة لا يدري فيها شيئا ولا يقرر فيها شيئا ولا يتعلم فيها شيئا غير أوامر أبيه والمعسكر والدكتورة الزوجة حتى يقرر في نهاية المطاف أن يخرج من هذا القيد بطريقة سينمائية

القارئ Saleh Al-Nabhan  
أغرار رواية أغرار، رواية الثأر بامتياز أراد العجوز أن يكون ثأره لا دمٌ بدم، ولكن ألمٌ بألم.. حرقةٌ بحرقة. لا لجورٍ ولكن لحيف. لإيمانه العميق بأن ابنه قتل مغدوراً بعد أن استدرجه شقيق سلوى لجريمة شرف. ولأن المحكمة لم تنصفه، قرر تحقيق ما يراه عدلاً بطريقته الخاصة. فأخذ يشحن إسماعيل للانتقام والثأر لأخيه يحيى: "لو أن أحداً قتلك يا إسماعيل ما الذي كان يحيى سيفعله؟ يرد الصبي: سيقتله طبعاً. ويبتسم الأب: وأنت حين قُتل يحيى أمامك ماذا فعلت؟" (ص68 أغرار)، فاعتمد وعي العجوز على لاوعي الفتى في الشحن النفسي أغرار رواية أغرار، رواية الثأر بامتياز أراد العجوز أن يكون ثأره لا دمٌ بدم، ولكن ألمٌ بألم.. حرقةٌ بحرقة. لا لجورٍ ولكن لحيف. لإيمانه العميق بأن ابنه قتل مغدوراً بعد أن استدرجه شقيق سلوى لجريمة شرف. ولأن المحكمة لم تنصفه، قرر تحقيق ما يراه عدلاً بطريقته الخاصة. فأخذ يشحن إسماعيل للانتقام والثأر لأخيه يحيى: "لو أن أحداً قتلك يا إسماعيل ما الذي كان يحيى سيفعله؟ يرد الصبي: سيقتله طبعاً. ويبتسم الأب: وأنت حين قُتل يحيى أمامك ماذا فعلت؟" (ص68 أغرار)، فاعتمد وعي العجوز على لاوعي الفتى في الشحن النفسي للانتقام والأخذ بثأر أخيه. فكان أن خطط العجوز لثأر ابنه جيداً بقتل أبناء شقيق سلوى لا الشقيق القاتل نفسه "الأبناء فقط وليس الفتاة" لقد أراد أن يراه ويتشفى به بعد مقتلهم "سأراه وأبتسم طويلاً في وجهه.. سأبتسم حتى يموت" (ص108 أغرار).ثأر كهذا لا شك أنه ثأر ثقيل "أنهكه وعجل في شيخوخته، لاحظ الفتى أن والده يشيخ بسرعة. أنت تبدو عجوزاً يا أبي" فيقول "إنني أحمل يحيى على ظهري، يكبر فوق كتفي، يبني بيته ويتزوج وينجب أولاداً أحملهم على ظهري" (ص76 أغرار). هذا الوصف النفسي الدقيق جداً لا يصدر إلا عن شخص موتور، شخص "حين تقترب منه ترى في عينيه سماءً يغمرها الحقد" (ص76 أغرار). وعندما حانت لحظة تنفيذ المهمة سلمه الحقيبة والمسدس، لاحظ الفتي بقع بنية اللون على نسيج الخرقة. ودموع حارقة على وجنتي أبيه الذي شم الخرقة "لم تتغير رائحته.. إن الرائحة لا تموت.. سيذكرك الدم بالدم.. هذا دمك" (ص108 أغرار). ولكن الأقدار تجري بعكس ما خطط له الأب، يتعرض الفتى لحادث يدخله المستشفى لفترة فيتحول من طالب ثأر إلى مجرد فحل لدكتورة منحرفة جنسياً في أواخر الثلاثين من عمرها، تكره الرجال وتحقد عليهم بسبب والدها المزواج وطلاق والدتها ومعاناتها مع أخوة غير أشقاء؛ تقرر منذ أن تراه أن تنجب منه فقط ثم تعود لشذوذها مع عشيقتها. يموت الأب كمداً بسبب ثأر لم يتحقق، يموت ويلتحق بيحيى المغدور، ويرزق إسماعيل بيحيى. يحيى الثاني. يحيى الموشوم بثلاث وحمات في نفس أماكن الرصاصات التي تلقاها جسد يحيى الأول. يحيى الثاني الذي يحمل نفس الرائحة في مفارقة غريبة. ينتبه إسماعيل من حلم يخبره فيه والده أن يحيى تركه وحيداً. "ولولا أنه مات لقلت أنه مات ثانية. فكر سريعاً.. أن يموت ثانية يعني أنه عاش"(ص187 أغرار). وعندما اكتشف الوحمات الثلاث صرخ "أبي.. يحيى هنا يا أبي" (ص188 أغرار). فأراد أن يستخلص ابنه يحيى من زوجته الشاذة فتسلل ليلاً وقتلها بمسدس والده، قتلها وعشيقتها "عبير" النائمة بجوارها.. "كيف لي أن أعرف أنهما امرأتان. كانا جسدين تحت لحاف واحد" (ص189 أغرار). وكما فُقِد يحيى الأول مغدوراً بجريمة شرف، أستُعيد يحيى الثاني بجريمة شرف. فقد بات يَعرف أن "الثأر لن يعيد يحيى الأول كما أعادت اللعبة يحيى الثاني" (ص193 أغرار). ولم يبق من ثقل الثأر سوى أن يعيد إسماعيل يحيى الأول إلى والده. "حفر حفرة صغيرة عند رأس قبره، دس فيها خرقة بيضاء عليها بقع بنية اللون" (ص195 أغرار). إن استعادة يحيى الثاني وإعادة يحيى الأول تمثل انتصاراً للحياة على الموت. جزء من مقالة طويلة تجدونها على الرابط التاليhttp://salehalnabhan.blogspot.com/201...


translation missing: ar.general.search.loading