Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

الأعمال الشعرية الكاملة بدر شاكر السياب (جزئين)
9.000
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : مكتبة تكوين

عدد التقييمات 14 - عدد التعليقات 5

"كتب السياب عشر قصائد، على الأقل، هي بين أجمل القصائد العربية التي كتبت، منذ خمسينات القرن الماضي حتى اليوم. هذا يكفي لكي يبقى. وهذا يكفي لكي أحبه".  

                                                                                         أدونيس

 الخاص للتاريخ والانسانية، كما بفهمه للغة ذاتها وإمكاناتها التعبيرية. فكان جزاؤه جزاء كل متمرد: لابد من موته بشكل ٍما، قبل أن تنتبه الأمة الى عبقريته ودوام حضوره. غير أن السياب، إذا كان قد خسر الدنيا إبان سنينه القلائل من العمر، فقد كسب أولاً نفسه، ثم كسب معها ذلك الخلود الذي لا يتيسر في كل عصر إلّا لعدد صغير من الأفراد".

                                                                                         جبرا ابراهيم جبرا

"السياب ما يزال هاجساً بالنسبة لي، وقصائده ما تزال تشدّني وتثير فيّ غابة من الأسئلة".

                                                                                         سركون بولص


عن المؤلف


بدر شاكر السيابعلي محمود خضير(تحقيق)أدونيس(تقديم)

اتسم شعره في الفترة الأولى بالرومانسية وبدا تأثره بجيل علي محمود طه من خلال تشكيل القصيد العمودي وتنويع القافية ومنذ 1947 انساق وراء السياسة وبدا ذلك واضحا في ديوانه أعاصير الذي حافظ فيه السياب على الشكل العمودي وبدأ فيه اهتمامه بقضايا الانسانية وقد تواصل هذا النفس مع مزجه يثقافته الإنجليزية متأثرا بإليوت في أزهار وأساطير وظهرت محاولاته الأولى في الشعر الحر وقد ذهبت فئة من النقاد إلى أن قصيدته "هل اتسم شعره في الفترة الأولى بالرومانسية وبدا تأثره بجيل علي محمود طه من خلال تشكيل القصيد العمودي وتنويع القافية ومنذ 1947 انساق وراء السياسة وبدا ذلك واضحا في ديوانه أعاصير الذي حافظ فيه السياب على الشكل العمودي وبدأ فيه اهتمامه بقضايا الانسانية وقد تواصل هذا النفس مع مزجه يثقافته الإنجليزية متأثرا بإليوت في أزهار وأساطير وظهرت محاولاته الأولى في الشعر الحر وقد ذهبت فئة من النقاد إلى أن قصيدته "هل كان حبا" هي أول نص في الشكل الجديد للشعر العربي ومازال الجدل قائما حتى الآن في خصوص الريادة بينه وبين نازك الملائكة.وفي أول الخمسينات كرس السياب كل شعره لهذا النمط الجديد واتخذ المطولات الشعرية وسيلة للكتابة فكانت "الأسلحة والأطفال" و"المومس العمياء" و"حفار القبور" وفيها تلتقي القضايا الاجتماعية بالشعر الذاتي. مع بداية الستينات نشر السياب ديوانه "أنشودة المطر" الذي انتزع به الاعتراف نهائيا للشعر الحر من القراء وصار هو الشكل الأكثر ملائمة لشعراء الأجيال الصاعدة وأخذ السيات موقع الريادة بفضل تدفقه الشعري وتمكنه من جميع الأغراض وكذلك للنفس الأسطوري الذي أدخله على الشعر العربي بإيقاظ أساطير بابل واليونان القديمة كما صنع رموزا خاصة بشعره مثل المطر، تموز، عشتار، جيكور قريته التي خلدها. وتخللت سنوات الشهرة صراعات السياب مع المرض ولكن لم تنقص مردوديته الشعرية وبدأت ملامح جديدة تظهر في شعره وتغيرت رموزه من تموز والمطر في "أنشودة المطر" إلى السراب والمراثي في مجموعته "المعبد الغريق" ولاحقا توغل السياب في ذكرياته الخاصة وصار شعره ملتصقا بسيرته الذاتية في "منزل الأقنان" و"شناشيل ابنة الجلبي" . سافر السياب في هذه الفترة الأخيرة من حياته كثيرا للتداوي وكذلك لحضور بعض المؤتمرات الأدبية وكتب في رحلاته هذه بوفرة ربما لاحساسه الدفين باقتراب النهاية. توفي عام 1964م بالمستشفى الأميري في الكويت، عن 38 عام ونقل جثمانه إلى البصرة و دفن في مقبرة الحسن البصري في الزبير.دواوينه أزهار ذابلة 1947م. أعاصير 1948 أزهار وأساطير 1950م. فجر السلام 1951 حفار القبور 1952م. قصيدة مطولة المومس العمياء 1954م. قصيدة مطولة الأسلحة والأطفال 1955م. قصيدة مطولة أسمعه يبكي أنشودة المطر 1960. المعبد الغريق 1962م. منزل الأقنان 1963م. شناشيل ابنة الجلبي 1964م. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 582
وزن الشحن 1560 جرام
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 905-TAKWEEN-0136
رقم ISBN ‪ 9789922634821
التصنيفات شعر
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ Abdulwahab Abuzaid  
هذه ليست قراءتي الأولى لشعر السياب، فقد قرأته من قبل في دواوين متفرقة أبرزها وأهمها بلا شك (أنشودة المطر)، وعبر مجموعة أعماله الكاملة التي طبعتها دار العودة في طبعاتها الشهيرة لأعمال أهم الشعراء العرب المعاصرين. حين قرأت عن صدور الأعمال الشعرية الكاملة للسياب بطبعة جديدة بتحقيق علي محمود خضير وبتقديم أدونيس، انتابني شعور مختلط من البهجة والشك معًا: البهجة لأن من تصدى لهذه الطبعة "المحققة" هو من أخرج لنا، إعدادًا وتقديمًا، الأعمال الكاملة للشاعر الراحل بسام حجار. أما الشك، فبإمكانية إضافة شيء جدي هذه ليست قراءتي الأولى لشعر السياب، فقد قرأته من قبل في دواوين متفرقة أبرزها وأهمها بلا شك (أنشودة المطر)، وعبر مجموعة أعماله الكاملة التي طبعتها دار العودة في طبعاتها الشهيرة لأعمال أهم الشعراء العرب المعاصرين. حين قرأت عن صدور الأعمال الشعرية الكاملة للسياب بطبعة جديدة بتحقيق علي محمود خضير وبتقديم أدونيس، انتابني شعور مختلط من البهجة والشك معًا: البهجة لأن من تصدى لهذه الطبعة "المحققة" هو من أخرج لنا، إعدادًا وتقديمًا، الأعمال الكاملة للشاعر الراحل بسام حجار. أما الشك، فبإمكانية إضافة شيء جديد لم يكتشف بعد من أعمال الشاعر الكبير المجهولة. الأمر الأول الذي لا بد من الإشارة إليه والإشادة به هو أن المحقق قد بذل جهدًا كبيرًا في تعقب القصائد في نسخها المطبوعة الأولى وفي الطبعات المختلفة من الدواوين التي آثر السياب أن يدمج بعضها ببعض وأن يتخلى عن عدد كبير من قصائد بعضها، كما أن المحقق بذل جهدًا كبيرًا في المقارنة بينها أو الإشارة إلى أماكن التعديل والحذف والإضافة فيها، وهي مهمة شاقة بلا شك.إن كان هناك من مأخذ لي على عمل المحقق فهو بشكل أساس أنه أباح لنفسه نشر قصائد الشاعر في نسخها الأولى كما نشرها السياب في الصحف والمجلات المختلفة، وليس كما نشرها بصيغها المعدلة في الدواوين والكتب التي نشرها لاحقًا، وكان الأولى أن يبقيها المحقق كما هي وكما ارتضى لها الشاعر أن تظهر، مع الإشارة في الهامش إلى مواضع الحذف والتعديل.أمر آخر مزعج جدًا بالنسبة لي تمثل في كثرة الأخطاء الطباعية والكتابية وعدم الدقة في التشكيل بما يخل بالتركيب النحوي للجمل والإيقاع الموسيقي للعبارات، وهناك أمثلة أكثر من أن تحصى على ذلك، والقارئ المدقق سيعثر عليها بسهولة، وهذا الأمر كان بالإمكان تجنبه وتحاشيه بقدر أكبر وأكثر دقة من المراجعة بالطبع.رجوعًا إلى شعر السياب نفسه، لا بد من الإشارة إلى أمر مهم في تجربة إعادة القراءة هذه بالنسبة لي، وهي أن بدايات السياب وبواكيره لم تكن تشي أبدًا بالتحول الهائل الذي مر به بعد أن تجاوز مرحلة الشعر الرومانسي المغرق في التأوهات والحسرات وملاحقة أطياف الجميلات اللاتي أذهبن لبه وكسرن قلبه، كما تجلى ذلك في دواوينه الأولى أزهار ذابلة وأساطير أو أزهار وأساطير بعد ذلك. ثمة نقلة نوعية فريدة من نوعها على كافة المستويات تجلت في ديوانه الأهم أنشودة المطر الذي كرسه كأحد أهم رواد الشعر الحديث إن لم يكن أهمهم على الإطلاق بالفعل. وهنا سأعترف شخصيًا أنني وجدت مشقة كبيرة في قراءة أعماله الأولى لإغراقها في الرومانسية الفجة على عكس أنشودة المطر، والمعبد الغريق، ومنزل الأقنان، وشناشيل ابنة الجلبي وإقبال.ولا شك أن السياب ليس بدعًا في هذا الأمر فهناك كثير من الشعراء الذين مروا بنقلات فنية كبيرة في مسيرتهم الشعرية ممن لم تكن بواكيرهم تشي بما آل إليه شعرهم من تحول جذري وبالغ الأهمية، وأذكر على سبيل المثال لا الحصر أمل دنقل ومحمود درويش ومحمد الثبيتي.من جانب آخر، فإن ما نشر بعد رحيل السياب الفاجع وعبوره السريع على هذا الكوكب لا يعكس حقيقة تجربته الشعرية في أطوار نضجها، فأغلبه يعود إلى بداياته التي آثر هو في حياته أن يتجاهلها وينساها، ولست ألوم القارئ إن وجد صعوبة في ضبط ذائقته القرائية لتتكيف مرة أخرى مع الفيض الرومانسي المفرط المتمثل في قصائد البدايات تلك، التي لست أدري إن كان في نبشها من أدراجها المعتمة ونشرها خدمة له أم جناية على شعره الذي خلد اسمه بين شعراء العربية إلى الأبد.


translation missing: ar.general.search.loading