عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

4.000
دار النشر : شركة مكتبة صوفيا للقرطاسية

عدد التقييمات 38 - عدد التعليقات 10
المؤلف : امنة الغنيمالناشر : مكتبة صوفيا
ساعة الرحيل يمكنك أن تترك كل شئ خلفك إذ تمضي إلا ذاكرتك فهي دائما تسبقك إلى وجهتك!!وأنت تكدس أشياءك في حقيبة واحدة لترحل خفيفا من كل شئ؛ يندس الماضي بين طيات ثيابك التي حرصت أن تغسلها جيدا لتتخلص من رائحة الأماكن...

عن المؤلف


سماح العيسى

سماح زهير العيسىكاتبة وروائية سوريّة ، من مواليد دمشق – شهر شباط / فبراير 1986.تنحدر من مدينة درعا في الجنوب السّوري. عاشت ودرست في دمشق وتخرجت في جامعتها، كلية الآداب، قسم اللغة الإنجليزية. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 197
وزن الشحن 300 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 907-SOPHIA-0003
رقم ISBN ‪ 5412791812255
التصنيفات 810 - الأدب العربي, اداب, الحرملك, الكويت, المرأة
وجهات الشحن والتوصيل متوفر توصيل محلي في دولة الكويت، متوفر توصيل عالمي مع ، يرجى زيارة صفحة استفسارات الرسوم الجمركية
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET apple pay google pay


آراء القراء



القارئ محمد نعيم فرج فلسطين  
#مراجعة_لرواية_الحرملك_للكاتبة_سماح_العيسىفي منهج القراءة الذي أسلكه أحاول أن أجمع بين الكاتب المعاصر والماضي، الحاضر والميت ، أنتقي لكل كاتب كتاب أو عدة كتب ، لست ممن يتكورون حول كاتب ليصبح شيخهم ، أحاول في حياتي القصيرة ان أنتقي من كل بستان وردة ، فالكتب والمكتبات في عصرنا تشبه نسبتها بالنسبة لأعمارنا نسبة الماء الى اليابسة على هذا الكوكب ..في رحلتي مع القراءة أكثر ما سرني وابتهجت له كون الكاتب المعاصر كتابته أجمل وخيالاته أوسع على عكس ما تتلمذنا عليه ، بل وجدت الكثير من الكتاب الذين صدحوا بهم #مراجعة_لرواية_الحرملك_للكاتبة_سماح_العيسىفي منهج القراءة الذي أسلكه أحاول أن أجمع بين الكاتب المعاصر والماضي، الحاضر والميت ، أنتقي لكل كاتب كتاب أو عدة كتب ، لست ممن يتكورون حول كاتب ليصبح شيخهم ، أحاول في حياتي القصيرة ان أنتقي من كل بستان وردة ، فالكتب والمكتبات في عصرنا تشبه نسبتها بالنسبة لأعمارنا نسبة الماء الى اليابسة على هذا الكوكب ..في رحلتي مع القراءة أكثر ما سرني وابتهجت له كون الكاتب المعاصر كتابته أجمل وخيالاته أوسع على عكس ما تتلمذنا عليه ، بل وجدت الكثير من الكتاب الذين صدحوا بهم آذاننا كتاباتهم لاتستحق كل هذا الثناء ، بإعلان ممول لصفحة الكاتبة تعرفت فيه على هذه الرواية وأتمتتها خلال يوم ، الكاتبة تبعث الروح في اللغة وتشكلها وتصورها بصور فنية قريبة للواقع ، لغة وسرد مميز يجعلك في المشهد ...الرواية مابين ليلى ومنى تسرد الكثير من الحقائق والمظالم التي تقع في شعوبنا العربية وتخص سوريا ، تصف الوطن حين يخرج عن القانون وتعم الفوضى ،حين تستباح الأعراض والدماء بإسم الوطن ! ، حين يصبح الوطن كابوس مرعب وننزح منه عنوة ،حين تسود شريعة الغاب والضواري ..من أي طينة هؤلاء ؟ من أي مستنقع رضعوا القسوة ؟ كيف للإنسان أن يتخلى عن مبادئه وينضم لقطيع الحيوانات ؟ حين يستلذ هؤلاء بتعذيب كهل ذنبه أنهم يريدون أن يفرضوا رجولتهم ، يبثون الرعب بين أفراد الشعب ، هؤلاء أجزم أنهم في طفولتهم كان الأطفال يرمونهم بالحجارة ولا أحد من زملائهم كان يجاورهم وحين ملكو زمام الوطن أرداو أن يستعيدو ماضيهم المسحوق ليظهروا رجولتهم بأي طريقة كانت !تسلط الضوء على التمييز وسلطة الرجل المقدسة في عالمنا والتي لاينكرها عاقل ، الرجل الذي يحق له ما لا يحق لغيره ، وتسحق المرأة حين تحاول ان تتمرد على هذا التخلف والأنانية وتريد التغيير ، في الماضي كان وأد البنات ينتهي بالموت خلال ساعات وتبدأ الراحة السرمدية ، أما في هذا القرن تغير الوأد ليصبح على شكل زواج قسري يستمر لسنوات لاتموت فيه وترتاح ولا تعيش هذه الحياة ، تعلق على حبل المشنقة تتأرج وتصلب دون ان تفارقها الروح ..حين تصبح ضحية لهذا الوطن وتداس كرامتها ولا أحد ينصفها ، بل ويقف هذا المجتمع بكل تخلفه أمامها ويكانها المجرم ! ، حين يساعد الأب والأم والأشقاء والمجتمع المجرم والقاتل على جريمته ويصفع بكفه الطاهرة الضحية بدل من ان ينتشلها ، حين تنجب الام طفلة ويتخلى عنها الأب كونه يريد طفلا ! ويكأنها هي من تخلق وتتحكم بجنس الوليد ، اي تخلف هذا نشهده في عصر التقدم الذي نزعمه ؟! رحلة مأساوية نقطعها داخل أروقة الكتاب لكنها حكاية واقعية من بين الآف القصص المدفونة ،حين تسرد الكاتبة النص تشعرك بوجودك بين أنقاضه تتلفت يمينا وشمالا تشعر بالرعب لهذه المشاهد وتتساءل هل هؤلاء بشر ؟! لكن الإنسان اذا انساق خلف نزواته وباع مبادئه وطبع على قلبه وأوصد عقله إن كان يملكه أصبح ضاريا مستعر !في ثناياها حكايات حب حكمت بالإعدام ، ويكأنها المشانق تعلق دائما لهذه الحكايات ولا أحد ينجو !كيف حال قلبك يا أبي ؟!ختاما رغم ما كابدته من ظلم وعناء لا أحد يحتمله ، إلا ان النهاية التي تغرسها الكاتبة في نفوسنا والمتمثلة في الإنتحار للتخلص من عذابات الجسد الى الأبد كما تزعم لم تكن موفقة ، لا أحد الا ومر في ظروف صعبة وتمنى الموت وفكر في الإنتحار عله ينجو من هذه الحياة ، لو كان الإنتحار الطريق المعبد للخلاص لكنت أول رواده ، لكنه هزيمة من الصحراء الى الجحيم والنار ،هذه النفس أمانة سنسأل عنها أمام الله فلنحافظ عليها ، وهذه الدنيا سويعات أمام الحياة السرمدية التي تنتظرنا ..سماح العيسىسماح العيسى#قبيل_السابع_من_يوليو_بسبع_دقائق

القارئ Rola Elhajjar  
قصة مؤلمة ولكنها تحاكي الواقع الذي لا نزال نعيشه حتى يومنا هذا للأسف.

القارئ Etab Tareq  
لكلماتك وقع السحر على النفس، يتلقاها القارئ بإفتتان فتتغلغل في جوارحه وتنبش في أعماقه أتربة الألم والحنين والضعف والاستهجان. لله هذا الدر المكنون الخاشع في سطورك، كتبتي فآلمتي جوارحنا فكان لعباراتك صدىً أشبه بمرور الحديد في حجر الصوان وهو ينحت فيه، فتتدفق كلماتك بين الحنايا، تُلامِسُ نبض القلب فتتراكم الأحداثُ ستاراً على جِدار الروح، تستفز أهداب الفِكر وتلهب فيه ثورة تواقة للانبثاق ضد هذا العالم الانساني اللاإنساني. رواية الحرملك تُعري واقعنا المرير حيث يَتعثَّرَ فيه المرْء ويسقطَ وتنهارَ كلّ آم لكلماتك وقع السحر على النفس، يتلقاها القارئ بإفتتان فتتغلغل في جوارحه وتنبش في أعماقه أتربة الألم والحنين والضعف والاستهجان. لله هذا الدر المكنون الخاشع في سطورك، كتبتي فآلمتي جوارحنا فكان لعباراتك صدىً أشبه بمرور الحديد في حجر الصوان وهو ينحت فيه، فتتدفق كلماتك بين الحنايا، تُلامِسُ نبض القلب فتتراكم الأحداثُ ستاراً على جِدار الروح، تستفز أهداب الفِكر وتلهب فيه ثورة تواقة للانبثاق ضد هذا العالم الانساني اللاإنساني. رواية الحرملك تُعري واقعنا المرير حيث يَتعثَّرَ فيه المرْء ويسقطَ وتنهارَ كلّ آماله وأحلامه بمجرد ومضةٍ من الوحوش البشرية وكم هو مِن الصعب الوقوف مِن جديد لِمُجابهة الحياة وترميم ما خلَّفه بُركان السقوط مِن خسائر نفسية ومعنوية وجسدية لا ترممها حتى حيواتٍ أخرى. هي إناث ذنبها الوحيد أنها أنثى، علكت أنوثتها سواد الأقدار فسئمت الحياة واستسلمت ليأسها وأحزانها، والتمست في الموت رحمةً لِرُوحها الضحية، ورأفةً بماء عَيْنَيْها ودماء قلبها، رُبّما يُخَفِّفُ عنها الموتُ عبْء الحياة ويُضمِّدُ جراحها ويُؤْنِسُ وَحْدَتَها، قوارير ترى في الموت خلاصًا من ظلم الانسانية والجهل والتوحش فتختار لنفسها أو الأصح يختار لها المجتمع الكفن المناسب الذي سيلازمها سواء وهي جثة حية أو ميتة على حفة الحياة.


Translation missing: ar.general.search.loading