Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

6.000
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : مكتبة تكوين

عدد التقييمات 13 - عدد التعليقات 6
المؤلف : خزعل الماجدي
الناشر : منشورات تكوين

"يشرح هذا الكتاب من خلال علم الساميات، تاريخ الشعوب السامية وأصولها الحضارية ومناقضة المشكلة السامية وأصل مصطلح السامية، ثم التعريف باللغات السامية وأنواعها وصفاتها والتعريف بالكتابات السامية المختلفة بخطوط مختلفة سواء كانت مسمارية مقطعية أو أبجدية، ثم نظريات أصل الساميين وحضاراتهم ومناقشتها ثم يمضي الكتاب في نظرة خاصة وجديدة، إلى جذور ظهور الساميين في العصر الحجري النحاسي في الألف السادس قبل الميلاد في وادي الرافدين وإعلانهم هذا العصر الجديد الذي ظهر فيه الإنقلاب الذكوري وإستخدام المعادن وظهور المدن والمعابد وهو ما أنتقل إلى الشعوب المجاورة فحفز ظهور الشعوب الهندو-أوروبية والقوقازية والتركية وجعلهم يدخلون العصر الحجري النحاسي. يتابع المؤلف نظريته هذه بالتظبيق ومتابعة جذور نشأة الساميين وتشكيلهم للحضارات المبكرة في وادي الرافدين والشام ثم في المشرق كله. تناول الكتاب ثلاثة حضارات تاريخية سامية مبكرة هي: أولاً الحضارة السوبرية التي نافست الحضارة السومرية ثم ظهرت بشكلها الأكدي الذي شغل الزمن الفاصل بين التاريخ القديم والحديث للسومرين، وكانت به ملامحه الخاصة ومنح الحضارات السامية اللغة الأكدية التي هي أول لغة سامية مدونة، وثانياً تناول تاريخ وحضارة الآموريين وهم أكبر وأقدم الشعوب السامية المبكرة ويتوغل في الحديث عن أسرهم وسلالاتهم وتاريخهم العريق، وثالثاً تناول تاريخ وحضارة إبلا السورية التي تعتبر علامة فارقة مبكرة تجمع بين شعب ذي غالبية آمورية وكتابة أكدية وسومرية، فهي جامعة لعناصر تلك الحضارات القديمة ومعبرة عن إختلاطها. نعتبر هذا الكتاب مغامرة في حقله لأنه يخالف الكثير من البديهات السائدة ويطرح بدائل جديدة لها، ويحاول أن يفتح طريقاً جديداً في الدراسات السامية التي أستسلمت لكثير من البديهات القديمة والتي لم يتم تجاوزها، رغم وفرة حقائق جديدة تدعو لذلك التجاوز وهو ما حصل في هذا الكتاب .

عن المؤلف


خزعل الماجدي

شاعر عراقيّ ولد في كركوك 1951 حاصل على شهـادة الدكتوراه في التاريخ القديم 1996 عمل في وزارة الثقافة والإعلام العراقية /دائرة السينما والمسرح لغاية 1998 ثم استاذاً جامعياً في جامعة درنة في ليبيا للفترة من 1998-2003 مدرسـاً للتاريـخ القديم وتاريخ الفن عـاد إلى العراق في آب 2003 كما أنه مؤلف مسرحيّ إضافـة إلى كونه مؤلفاً لأكثر من عشرين كتابـاً في المثولوجيا والتاريخ القديم والأديان القديمة ويقيم الان شاعر عراقيّ ولد في كركوك 1951 حاصل على شهـادة الدكتوراه في التاريخ القديم 1996 عمل في وزارة الثقافة والإعلام العراقية /دائرة السينما والمسرح لغاية 1998 ثم استاذاً جامعياً في جامعة درنة في ليبيا للفترة من 1998-2003 مدرسـاً للتاريـخ القديم وتاريخ الفن عـاد إلى العراق في آب 2003 كما أنه مؤلف مسرحيّ إضافـة إلى كونه مؤلفاً لأكثر من عشرين كتابـاً في المثولوجيا والتاريخ القديم والأديان القديمة ويقيم الان في هولندا. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 600
وزن الشحن 800 جرام
نوع المجلد Hardcover
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 905-TAKWEEN-0010
التصنيفات تاريخ
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ Labeba Salameh  
This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here. كنت أظن دار نشر كهذه ستفكر في مراجعة الكتب لا اعتراض لدي على الكاتب او المعلومات لكن هذا لا يجب أن يكون عمل فردي السرد يحتاج تنسيقالفقرات مكررةالاقتباسات كثيرة وبعضها لا ضرورة لهثم تجد نفسك كثيرا تقرأ في شيء لا تدري كيف وصلت له الكتاب اشبه بمقرر دراسي الصور ممتعة والحقائق مهيبة لكن جهدا فرديا سينتهي به الحال لرص اقتباسات متتالية بشكل مزعج لا أطلب ان يكون الكتاب ممتعا لكن واضحا متسلسلا ونعم سأقرأ لخزعل الماجدي مرة أخرى بل وسأقتني بعض من إصداراته .. هذه ليست مراجعة

القارئ Ra-F Mohmed  
This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here. يتحدث الكاتب عن أصل الحضارة السامية المبكرة من بابل إلى أن يصل إلى الحضارة انها من بلاد الرافدين بدأت، لكن ممل الكتاب لما فيه من تكرار للمعلومات و شوائب في سرد بعض القصص

القارئ Mohammed Ali  
كتاب ممتاز غير عندي وايد أفكار قديمه وسائده لدى الكل والكتاب بصراحه مفيد للي يود أن يعرف أصل العرب وطرق تنقلهم ببساطه

القارئ Mustafa91  
ينقل هذا الكتاب صورة عن بدايات الحضارات السامية وهجراتها وتاريخ تطورها اللغوي والحضاري والتشابة الثقافي فيما بينها منذ نهايات العصر النيوليت وبدايات عصر الكالكيوليت مرورا بضهور فجر الكتابة في سومر وكيش ...الجزء الاول من الكتاب يتناول الاقوام السامية المبكرة التي منها تنبثق بقية الشعوب السامية حسب راي المؤلف واماكن تواجدها الجغرافي وتاثرها بعضها ببعض ومع الشعوب الاخرى في الهلال الخصيب وهجراتها اللاحقة بتصور جديد ونظريات جديدة عن اصل تواجد هذا الشعوب ...ثم ياخذنا الكتاب الى اولى هذه الثقافات ابتدا ينقل هذا الكتاب صورة عن بدايات الحضارات السامية وهجراتها وتاريخ تطورها اللغوي والحضاري والتشابة الثقافي فيما بينها منذ نهايات العصر النيوليت وبدايات عصر الكالكيوليت مرورا بضهور فجر الكتابة في سومر وكيش ...الجزء الاول من الكتاب يتناول الاقوام السامية المبكرة التي منها تنبثق بقية الشعوب السامية حسب راي المؤلف واماكن تواجدها الجغرافي وتاثرها بعضها ببعض ومع الشعوب الاخرى في الهلال الخصيب وهجراتها اللاحقة بتصور جديد ونظريات جديدة عن اصل تواجد هذا الشعوب ...ثم ياخذنا الكتاب الى اولى هذه الثقافات ابتدائا من ثقافة حلف وتل حسونة والعبيد مرورا بثقافة سامراء والعبيد في جنوب العراق التي نافست الثقافة السومرية من خلال حضارة اكد وامور ولتشكلان فيما بعد اساس الديانات والميثولوجيا في هذا الشرق ولتقل تاثيرها بعيدا الى الشعوب الاخرى في عيلام والاناضول وحتى الهند ... اما الجزء الاخر من الكتاب فمعظمة يتكلم عن اكبر الشعوب السامية واكثرها وهي الشعوب الامورية وتفرعاتها الكبيرة والالهة التي كانوا يتعبدون في ابلا وماري وبابل التي كانت امورية النشاه متمثلة في الملوك الستة لها واشهرهم بالتاكيد حمورابي والسلالات المعاصرة مثل اشنونا وماري واشور وحملتة الكبيرة لاخضاع هذة المدن بالسياسة تارة وتارة بالحرب لينقل لنا بعدها صورة عن هذه الشعب الكبير في بلاد الشام والاردن وسيناء وعلاقتهم بالهكسوس والحروب التي كانو جزء منها والهجرات اللاحقة التي مثلت الحضارات الانشطارية لهذا الشعب الكبير حسب راي الكاتب ...استطاع الدكتور خزعل الماجدي نقل صورة عميقة عن طبية هذة الشعوب الكبيرة وخصائصها المتشابهة واصول دياناتها وتاثرها بالديانات الاولى لسومر واكد واريدواما الفصول الاخيرة من الكتاب فهي تتناول ثقافات الاردن وشمال وجنوب الجزيرة العربية والشعوب المذكورة في الكتب السماوية للديانات الثلاثة ثم يعود الكاتب الى حضارة ابلا التي اكتشف موقعها حديثا في شمال سوريا ليعطي صورة عن هذة الحضارة الثرية بكنوزها وامتدادها وسيطرتها على المدن المجاورة لها وحتى اندثارها على يد الغزوات الكيشية والحورية .اسلوب ونقل التاريخ كان بصورة علمية دقيقه مبني على مصادر ومراجع متنوعة مع نظريات متطورة معتمدة على الحفريات والدراسات حديثة لدراسة خصائص هذة الشعوب الكبيرة باسلوب ممتع ولغة مبسطة للقارئ وايضا متسلسلة الاحداث .


translation missing: ar.general.search.loading