Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

تتدلى الرقاب
2.500
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : مكتبة تكوين

عدد التقييمات 7 - عدد التعليقات 3
المؤلف : مهدي محسن
سنة الإصدار : 2021
تسقط الجدات من أعيننا
 لو رأينا الأجداد
يمشطون شعورهنّ،
أو رأيناهنّ يتراكضن خجلانات
من أيدي الأجداد المنادية
 ونظراتهم اللعوبة.

عن المؤلف


مهدي محسن

...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 160
سنة النشر 2021
وزن الشحن 210 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 905-TAKWEEN-0151
رقم ISBN ‪ 9789921723915
التصنيفات شعر
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET

واتساب

محادثة
للمساعدة في انجاز الطلبية موظفي مركز الاتصال بخدمتكم ، اضغط على ايقونة واتساب أو المحادثة المباشرة




آراء القراء



القارئ Hind  
الشعر لغة . والشعر أن تشعر بتورطك في مأزق وجودي لا تستطيع تجاوزه أو الخروج منه وإلا لن تنجز القصيدة ولن تتعرف ملامح الشعر . اقرأوا هذا العمل أنه مالنخوليا أو كآبة المقاومة.

القارئ Marwa Eletriby  
عالقانِ في هذه الظُلمة. مستسلمةٌ وسعيدةٌ. مستسلمةٌ كطفلةٍ لا تفهمُ ما خطأها لكنّها تعتذرُ. /أخافُ أن أؤجلَ ما سأقولهُ ثمّ أموتُ فلا أقولهُ/ لكنّني إن قلتُه فسأخافُ أكثرَ لأنه لا يستحقُّ/أحببتهالنصوص النثرية به ثرية جدًا وجميلة

القارئ محمد  
أفخرُ بأنّ مراجعتي هي الأولى لهذا الغصن الشعريّ المُورق.أنا والشاعر مهدي من نفس المدينة، وخُيّل لي بأنّ جميع شعره في هذا الكتاب قريب منّي، وأستطيع لمسه بسهولة. التقاطاته القصيرة والطويلة بديعة وتحمل في طيّاتها شاعرًا ذا إحساسٍ مُدهش. أعجبتني الكثير من القصائد، ومنها فاتحة الكتاب «مرايا الجدّات» و«سيرة حصاة» و«تتدلى الرقاب» و«قاتل»، وأخيرًا «من يزرع الشجرة، يقتلعها». أظن أن الأخيرة ينتشر فيها مهدي بكل نضارته الشعريّة ويكتب نصًّا يمكن لجميع القراء أن يجدوا أنفسهم في ثناياه.أحب البكاء في شعر مهدي؛ أفخرُ بأنّ مراجعتي هي الأولى لهذا الغصن الشعريّ المُورق.أنا والشاعر مهدي من نفس المدينة، وخُيّل لي بأنّ جميع شعره في هذا الكتاب قريب منّي، وأستطيع لمسه بسهولة. التقاطاته القصيرة والطويلة بديعة وتحمل في طيّاتها شاعرًا ذا إحساسٍ مُدهش. أعجبتني الكثير من القصائد، ومنها فاتحة الكتاب «مرايا الجدّات» و«سيرة حصاة» و«تتدلى الرقاب» و«قاتل»، وأخيرًا «من يزرع الشجرة، يقتلعها». أظن أن الأخيرة ينتشر فيها مهدي بكل نضارته الشعريّة ويكتب نصًّا يمكن لجميع القراء أن يجدوا أنفسهم في ثناياه.أحب البكاء في شعر مهدي؛ إذيقول: «أبكِي لأجلنا،أنا الميّتُوالباكي»ويقول:«لم يُبكني شيءٌ حتى الآنتحجرتُ مذ حُرمتُ النهدمذ طُردتُ من سريرِ أمّيمذ أُرسلتُ إلى المدرسةمذ خرجتُ إلى العالمباعتني أمي لقذارةِ الحياةتُركتُ على مائدة الوحوشكل يوم يطردني أحدهم من جنّته»بانتظار دواوين أخرى وقصائد أخرى


translation missing: ar.general.search.loading