Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

ذاكرة الافاق
خصم -25%
1.500 2.000
دار النشر : شركة الربيعان للنشر والتوزيع

عدد التقييمات 2 - عدد التعليقات 1
المؤلف : محمد الفايز
الناشر : شركة الربيعان للنشر والتوزيع

ديوان شعر

عن المؤلف


محمد الفايز

...اقرأ المزيد
وزن الشحن 100 جرام
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 930-ALRUBAIAAN-0068
التصنيفات اداب, شعر
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET

واتساب

محادثة
للمساعدة في انجاز الطلبية موظفي مركز الاتصال بخدمتكم ، اضغط على ايقونة واتساب أو المحادثة المباشرة




آراء القراء



القارئ Aysha  
اقتباسات :كانت كلماتك تخترق الأبواب‏وتجتاز الجدران‏كانت كلماتك تحمل عنف الريح‏وأهوال الطوفان‏كانت لمّا كان الإنسان‏كانت لمّ كانت صور الأشياء‏بلا زيف وبلا أدران‏كانت كلماتك‏تخرج من أحشاء الأرض‏وتهبط من ذاكرة الآفاق~~~~~~لماذا توقفين النهر عن مجراه‏لا نهرٌ بلا مجرى‏كأنّي أقرأ المجهول في عينيكِ‏والدفء المقيم هناك محجوزاً‏وأجمعُ أدمُعَ المرجان مُذ يبكي‏أُسوّي شوقه شِعرا ~~~~~~~ويجيءُ الليل بطيئاً‏كحصانٍ أسود‏وتجيء عطورك‏يدخل صوتك من كل الأنحاء‏صوتك، صوت النهر الباحث عن منبعه~~~~~~~وهكذا يُضرب يا صدي اقتباسات :كانت كلماتك تخترق الأبواب‏وتجتاز الجدران‏كانت كلماتك تحمل عنف الريح‏وأهوال الطوفان‏كانت لمّا كان الإنسان‏كانت لمّ كانت صور الأشياء‏بلا زيف وبلا أدران‏كانت كلماتك‏تخرج من أحشاء الأرض‏وتهبط من ذاكرة الآفاق~~~~~~لماذا توقفين النهر عن مجراه‏لا نهرٌ بلا مجرى‏كأنّي أقرأ المجهول في عينيكِ‏والدفء المقيم هناك محجوزاً‏وأجمعُ أدمُعَ المرجان مُذ يبكي‏أُسوّي شوقه شِعرا ~~~~~~~ويجيءُ الليل بطيئاً‏كحصانٍ أسود‏وتجيء عطورك‏يدخل صوتك من كل الأنحاء‏صوتك، صوت النهر الباحث عن منبعه~~~~~~~وهكذا يُضرب يا صديقتي الحصار‏على الهوى وتُخنق الأشعار‏يقنط طير الحب في صدورنا . يموت‏وخلف هذي الجُدر السوداء‏تنمو طيور الحب في أجوائها الخضراء‏وتُولد الأشياء‏جديدةً عذراء~~~~~~~~أعود إليك يا شوقاً قديماًأعود إليك يا عشقاً قديماًأعود إليك لا أدريلماذا عدت ؟ كيف رجعت ؟ لكنّيأُحس كأنما عيناك تهتف ليتنادينيوصوت اللونوالصور التي تنبض في تفاح خديكتنادينيوعنقود الرطب في شعرك -نشواناً-ينادينيكأنك قد خُلقت لكي أحبكأنتهي فيك


translation missing: ar.general.search.loading