Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

5.500   د.ك.
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : مكتبة تكوين

عدد التقييمات 279 - عدد التعليقات 74
المؤلف : سيلفيا بلاث
الناشر : منشورات تكوين

"في هذه المراسلات نكشف بعد ما يزيد عن 55 سنة تفاصيل جديدة عن حياة پلاث البارعة في كتاباتها التي تتناول السوداوية والعاطفة الغامرة. إن ما غدى موهبتها الأدبية هو واقع معاناتها من الاكتئاب طوال حياتها، فقدها لوالدها وهي طفلة، ومشاعرها المتضاربة حيال والدتها التي كانت تعاني من ذات المرض بدورها. الجانب الأعمق لهذه الانفعالات ترتبط بعلاقتها مع زوجها الشاعر تيد هوز، وردود أفعالها ومشاعرها خيال اكتشافها لعلاقته الغرامية مع عشيقته آسيا ويفل، تداعيات هجره لها ولطفليهما، تحولها من حالة النكران إلى الغضب، ثم إلى الاستسلام والانكسار الحزين، وفي النهاية إلى اليأس المطلق الذي أدى إلى الانتحار. إلا أنها في جميع هذه المراحل بقيت تكتب الرسائل التي دأبت عليها منذ كانت طفلة في العاشرة، وغالبها أشبه بالتقارير اليومية إلى والدتها أوريليا پلاث، وتتوقف عند آخر رسالة وهي في الثلاثين إلى طبيبتها النفسية قبل أيام من إقدامها على الانتحار.
...اقرأ المزيد

عن المؤلف


Sylvia Plathسيلفيا بلاثفاطمة نعيمي(Translator)

كانت سيلفيا بلاث شاعرة وروائية وكاتبة قصة قصيرة أمريكية. اشتهرت بلاث في المقام الأول بشعرها ، وكتبت أيضًا رواية شبه سيرة ذاتية ، The Bell Jar ، تحت اسم مستعار Victoria Lucas. بطلة الكتاب ، إستر غرينوود ، طالبة ذكية وطموحة في كلية سميث بدأت تعاني من انهيار عقلي أثناء تدريبها في مجلة أزياء في نيويورك. كانت الحبكة المتوازية سيلفيا بلاث شاعرة وروائية وكاتبة قصة قصيرة أمريكية. اشتهرت بلاث في المقام الأول بشعرها ، وكتبت أيضًا رواية شبه سيرة ذاتية ، The Bell Jar ، تحت اسم مستعار Victoria Lucas. بطلة الكتاب ، إستر غرينوود ، طالبة ذكية وطموحة في كلية سميث بدأت تعاني من انهيار عقلي أثناء تدريبها في مجلة أزياء في نيويورك. تتوازى الحبكة مع خبرة بلاث في التدريب في مجلة Mademoiselle وما تلاها من انهيار عقلي ومحاولة انتحار. ...أكثر ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 543
وزن الشحن 800 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم التصنيف ‪ 905-TAKWEEN-0042
باركود 9789922623443
مجموعات التصنيف نوع - الآداب واللغات, كتب ومجلات أضيفت حديثا, الاداب - عام, الناشر - مكتبة تكوين, الأكثر مبيعا
الوسوم اداب
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET

واتساب

محادثة
للمساعدة في انجاز الطلبية موظفي مركز الاتصال بخدمتكم ، اضغط على ايقونة واتساب أو المحادثة المباشرة




آراء القراء



القارئ Monaliza Muhammed  
يدور في ذهني سؤال هل سيكون مصير سيلڤيا مختلف لو لم يخونها زوجها ؟ رسائل مليئة بالمشاعر و كانت تجربة مؤلمة خاصة أن سيلڤيا كانت شخص يحاول و لا يستسلم لكن للأسف نال منها المرض في نهاية المطاف و أمر مؤسف و قاسي أنه لا يزال يعاني منه الكثير. تلك الرسائل مميزة جداً ترى من خلالها تفاصيل حياة سيلڤيا عن قرب و في النهاية ستشعر أنك معها ترى التفاصيل الصغيرة و سيكولوجية بلاث. لمن يحب أدب الرسائل الكتاب مميز جداً و يجب إعطاءه فرصة بلا شك.

القارئ loubna elhajji  
كتاب رااائع

القارئ Salma Yasser  
أنتحرت ليس لخيانة زوجها لها بل لضعفها كانت تتكأ عليه بـكلها، محت شخصيتها وبدلًا من أن تكون هي و هو أو هم، أصبحوا هو فقط، فعندما أختفى أختفت ذاتها. كنت أشعر بالخجل نوعًا ما وأنا أقرأ مذكراتها أشعر بأني متلصصة على خصوصيتها..

القارئ Fadwa!  
استمتعت بقراءة رسائل سيلفيا بلاث, بحياتها, وبتقلّبات مسيرتها .. تسهّفت حقًا من الخيارات والحُريّة والإمكانات المُتاحة لها ..وشعرت أن حياتهاـ بكلّ تقلّباتهاـ ثريّة.كانت بلاث مُبدعة, وقادرة على الإبداع .. لكن الذي لاحظتهأنها كانت هشّة داخليًا .. هشّة جدًا وهذا كانت سبب نهايتها.كان تعلّقها بتيد ـزوجهاـ وتأليهها له تعلّقًا مرضيًّا .. وقانون الحياة يقولأنّ من يتعلّق سيُصفع.إلى جانب أن تيد يبدو نرجسيًا مُقرفًا .. لقد أعجبني حقًا نظرتها له وثناءها الدّائم عليه .. ولكن معرفة أنه وغد في الآخر ينفي كلّ ذل استمتعت بقراءة رسائل سيلفيا بلاث, بحياتها, وبتقلّبات مسيرتها .. تسهّفت حقًا من الخيارات والحُريّة والإمكانات المُتاحة لها ..وشعرت أن حياتهاـ بكلّ تقلّباتهاـ ثريّة.كانت بلاث مُبدعة, وقادرة على الإبداع .. لكن الذي لاحظتهأنها كانت هشّة داخليًا .. هشّة جدًا وهذا كانت سبب نهايتها.كان تعلّقها بتيد ـزوجهاـ وتأليهها له تعلّقًا مرضيًّا .. وقانون الحياة يقولأنّ من يتعلّق سيُصفع.إلى جانب أن تيد يبدو نرجسيًا مُقرفًا .. لقد أعجبني حقًا نظرتها له وثناءها الدّائم عليه .. ولكن معرفة أنه وغد في الآخر ينفي كلّ ذلك.

القارئ Youmnaa  
" ‏إنني أغرق .. ألهث للحصول علي الهواء.. "سيلڤيا بلاث الجميلة المحاربة المفعمة بالأمل لآخر لحظة .. لآخر رسالة ..انتهت رحلتي مع رسايلها بعد 3 شهور قراءة ممتعة لحد آخر 100 صفحةووصلت لوقت صعب وخطر في حياتها .. بلا شك الرسايل دي هتأثر علي اي حد يقرأها نفسيًا ..آخر رسايل أصعب شئ ان نهايتها بتقرب لكن أحسن مرحلة فيها انها رغم كل الألم ده بتقاوم وبتحاول لآخر نفس وعاوزة تعيش وتغير حاجات وبتفكر لقدام جدًا..اسوأ شيء قابلني في الرسايل هي آخر صورة في ألبوم الصور وهي ميتةانتهاك تام لخصوصيتها بكل الطرق في الصو " ‏إنني أغرق .. ألهث للحصول علي الهواء.. "سيلڤيا بلاث الجميلة المحاربة المفعمة بالأمل لآخر لحظة .. لآخر رسالة ..انتهت رحلتي مع رسايلها بعد 3 شهور قراءة ممتعة لحد آخر 100 صفحةووصلت لوقت صعب وخطر في حياتها .. بلا شك الرسايل دي هتأثر علي اي حد يقرأها نفسيًا ..آخر رسايل أصعب شئ ان نهايتها بتقرب لكن أحسن مرحلة فيها انها رغم كل الألم ده بتقاوم وبتحاول لآخر نفس وعاوزة تعيش وتغير حاجات وبتفكر لقدام جدًا..اسوأ شيء قابلني في الرسايل هي آخر صورة في ألبوم الصور وهي ميتةانتهاك تام لخصوصيتها بكل الطرق في الصورة دي. لروحك السلام يا سيڤي لروحك السلام

القارئ Razan Jaradat  
اليوم: الأول من تموز2021 الساعة: السادسة والنصف صباحا.المكان: من أمام مرآتي، اطالع نفسي بوجهٍ شاحبٍ وأنفاسٍ متسارعةٍ لأتأكد من حقيقةِ ما رأيته بالأمس!الليلة الماضية حدث شيء غريب جداً، كنت قد جلست طوال الليل اقرأ رسائل سيلفيا بلاث، وقد غلبني النعاس وانا في وسط تلك المراسلات الخاطفة، التي سرقتني من نفسي ومن عالمي لأغفو قليلاً، وكان آخر ما وقعت عليه عيناي هو صورة بلاث على غلاف كتاب الرسائل الذي تركته يداعب الهواء دفتيه ليرى ما بينهما بفضول وخجل، لأنام بجسدي وذهني كله يدور حول فلك بلاث المرصع بحروفه اليوم: الأول من تموز2021 الساعة: السادسة والنصف صباحا.المكان: من أمام مرآتي، اطالع نفسي بوجهٍ شاحبٍ وأنفاسٍ متسارعةٍ لأتأكد من حقيقةِ ما رأيته بالأمس!الليلة الماضية حدث شيء غريب جداً، كنت قد جلست طوال الليل اقرأ رسائل سيلفيا بلاث، وقد غلبني النعاس وانا في وسط تلك المراسلات الخاطفة، التي سرقتني من نفسي ومن عالمي لأغفو قليلاً، وكان آخر ما وقعت عليه عيناي هو صورة بلاث على غلاف كتاب الرسائل الذي تركته يداعب الهواء دفتيه ليرى ما بينهما بفضول وخجل، لأنام بجسدي وذهني كله يدور حول فلك بلاث المرصع بحروفها المتناثرة، فأرى الحلم وهو يلبس رداء الحقيقة، ويتزين بالواقع، لينسج لنا الحكاية، حكاية خلقت من كلماتِك، كلماتِك أنتِ سيلفيا...أمواج البحر تجعل للحياة صوت، صوت عذب، تتحدث فيه الطبيعة بلغتها الخاصة الصرفة النقية، لنترجمها نحن بكلماتنا، موسيقانا ورقصاتنا التي تحركها نسائم الفرح كما تحرك نسائم الرياح غيوم السماء لتكشف عن بدء اكتمال القمر.. قمر تلك الليلة ... لندن 11 فبرير 1963 تتناهى الى مسامعي أصوات أجراس تتعالى دقاتها بنسق غريب، نسق ينسجم مع وقع خطواتي الحذرة متعددة الظلال على شارعٍ مكسوٍ بالثلوج، يقودني الى ذلك المنزل، منزل اعرفه جيداً، صعدت السلالم بسلاسة من يعرف وجهته وانا اقاوم البرد القارص وتنميل اطرافي وخوفي الشديد وترقبي لما هو قادم، تسمرت في مكاني عندما سمعت من الشقة المقابلة صوت أنثوي خافت أقرب للطفولي يتمتم ببعض الكلمات بما يشبه النشيج الذي يتردد بلحن موحد وكانه ترنيمات، دخلت وانا ابحث عن مصدر ذلك الصوت وسط ظلام لم يكسره سوى بعض المصابيح الخافتة الموزعة على أماكن متفرقة من الشقة، صرت اتنقل في المكان علّي اعثر على شيء، الغرفة الأولى كانت خالية تماما ألا من بعض كدسات الكتب والكثير من الأوراق والصور والطوابع المتراشقة على أرضية الغرفة، الغرفة الثانية ينام فيها طفلان كعصفورين جميلين، أمام اسرّتهم كوبان من الحليب وشطيرتان من الزبدة موضوعات على المنضدة بشكل مريب، هرعت بسرعة الى الباب الأخير الذي كان مغلقا بشريط لاصق، ورائحة غريبة تنبعث من الداخل، شرعة بسرعة في فك الشريط الذي ما ان انخلع عن الباب حتى تسربت رائحة غاز ضربت حواسي بقوة قبل أن تكمل طريقها لتنتشر في المكان كله، ثم رأيتها ... كانت هي.. نعم هي، كما تخيلتها تماماً، بشعرها البني ولونها البرونزي اللامع، كانت تسير بقامتها الطويلة لتضع نفسها في ذلك الفرن الذي هو مصدر هذا الغاز، صرخت بكل ما لي من صوت:_سيلفيا لا، ارجوك لا تفعلي ذلك. نظرت الي بعينيها البنيتين اللامعتين اللائي يخبرن عن عقل نابض ونفس لا تشيخ، ثم قالت لي بثقةوصوت قوي يتردد صداه في أذني الى الآن: _جميعكم تعتقدون أن الحياة والموت مفهومان متعاكسان، متنافران، يغيب أحدهما عند قدوم الآخر، ولكنني أراهما متآلفان متجانسان بطريقة مهولة، فيجب أن تموت فيك أمور كثيرة لتحيا أخرى، الموت يوقظ كل حياة، والحياة لابد أن تأتي من رحم موت عميق، ترابط جميل، ودوامة من قتل كل ما هو حي، لإحياء ما دفن منذ زمن بعيد.._ولكنك تقسين على نفسك هكذا، لماذا لا ترينها بالشكل الصحيح، لماذا لا نقبل أنفسنا كما هي، وننظر بعلوٍ وتجرد على كل شيء، أن نحكم على الكيان لا الحدث، أن تسيرنا الحقيقة لا الوهم، لماذا لا ننتظر لنهاية الحكاية بدلا من استجداء نهاية ناقصة زائفة لا تليق بنا، ارجوك سيلفيا.._ردت بصوتها الشجي: ما لفائدة من أن تعيش حياة عابقة برائحة الخوف، أن تلفظ انفاساً أساسها الحزن واليأس والألم؟ أن تحلم بالعيش بعد أن كنت تعيش حلماً جميل._هذا غير صحيح سيلفيا، روحك قطعة من الحياة، وعينك صائدة للجمال، ولكن حبك نقي وقلبك متعلق قاتل، كنت اشعر بك، في صعودك وهبوطك، اجول بين عبارات الفرح والحزن، الأمل واليأس، القوة والضعف، واتعجّب كيف لإنسان واحد أن يستطيع جمع كل هذه المشاعر الإنسانية المختلفة بهذا الوقت المتقارب، جعلتِني اسمع صوت الحلم الذي لم يخمده سوى غيابك... قلت آخر كلماتي وانا بالكاد أستطيع التنفس، بعد أن شعرت برائحة الغاز وهي تملأ رئتاي مما جعلني استيقظ وانا اشهق محاولة سحب انفاسي التي بدت لي وكأنها كانت عالقة في الجحيم، ومع كل ذلك، وفي تلك اللحظة بالتحديد لم اكن راغبة في شيء في حياتي بقدر رغبتي في الكتابة، أصبحت الكتابة بالنسبة لي الآن قصة حياة أو موت دون معنى، هرعت الى اوراقي وامسكت قلما نززت منه حبي فانتثرت معه عبراتي، كنت مأخوذة بما حدث فأخذت أتساءل في نفسي : هل يعقل أن يكون ما رأيته حقيقة، أن أكون فعلا قد استطعت بطريقة او بأخرى أن أعبر اليها، هل من الممكن أن نعتبر الاحلام وسيلة للسفر عبر الزمن والقارات، نستطيع من خلالها ترك عوالمنا والولوج الى عوالم أخرى سحيقة لم يرها سوانا، أم أنها القراءة هي التي كانت الطريقة المؤكدة للسفر والتنقل عبر الزمان والمكان والأبحار بين الحروف والكلمات التي تعيد بعثرة وترتيب نفسها لتخبرك بأمر ما كنت لتعرفه وحدك، ماذا لو أن الكلمات صنعت الاحلام! الى الحقيقة الصادقة النقية مهما بدت قاسية...الى الألم الذي ساهم في تكوين الأبداع... الى خالدة الرسائل...الى سيلفيا... سيلفيا الأعزّ.


  • فترة التوصيل داخل دولة الكويت من 1 إلى 3 أيام عمل. و 2-5 ايام للدول الأخرى
  • الكتب والمجلات معفية من الضرائب. لا يشمل الإعفاء أي رسوم إضافية من موطن العميل.
  • لعملاءنا في جمهورية مصر العربية فتحتسب الضريبة من 10-24% من قيمة الشحنة بوزن أكبر من 2 كيلوجرام فقط ولا تحتسب ضريبة لما دون ذلك.
  • الكتب والمجلات المباعة لا ترد ولا تستبدل (وزارة التجارة بدولة الكويت رقم 39 لسنة 2014 المادة 14)

translation missing: ar.general.search.loading