Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

زرعت ليان مدرسة
خصم -18%
2.250 2.750
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : مكتبة حكاية كرز

عدد التقييمات 1 - عدد التعليقات 1
المؤلف : فاطمة أنور اللواتي
سنة الإصدار : 2016
رَّرتْ لَيانُ أن تزرعَ بيتاً لأُسرَتِها التي لا بيْت لها. وظلَّتْ ليانُ تزرَعُ و تَسقي زرعَها كُلَّ يوْمٍ. و عِندَما فَقَدتْ ليانُ مدرسَتَها قرَّرتْ أنْ تزْرعَ مدرسةً لِكُلِّ الأَطْفالِ الذينَ لَيسَ لهُم مدارسُ. ليانُ تزرعُ الأَملَ في قلبِ كلِّ طفلٍ فَقَدَ بَيتَه و مدرسَتَه. فكيْفَ كانتْ رحلةُ ليان مع زرعِها؟

عن المؤلف


فاطمة أنور اللواتي Fatma Anwer Al Lawati

تعمل الدكتورة فاطمة اللواتي على كتابة القصص للأطفال منذ أن بدأت حياتها المهنية كمعلمة في مدرسة ابتدائية. دفعها حبها للتدريس إلى متابعة تعليمها العالي وبلغت ذروتها بالحصول على درجة الدكتوراه في تعليم الموهوبين في جامعة ولاية يوتا. وقد ساعد ذلك جهودها في فهم الأطفال ، وأفضل طريقة لإرسال رسائل إيجابية لهم من خلال القصص. أسست شركة نشر د. فاطمة اللواتي تكتب القصص للأطفال منذ أن بدأت حياتها المهنية كمعلمة في مدرسة ابتدائية. دفعها حبها للتدريس إلى متابعة تعليمها العالي وبلغت ذروتها بالحصول على درجة الدكتوراه في تعليم الموهوبين في جامعة ولاية يوتا. وقد ساعد ذلك جهودها في فهم الأطفال ، وأفضل طريقة لإرسال رسائل إيجابية لهم من خلال القصص. أسست شركة نشر مياسين للنشر وطوّرت مبادرة مشروع السلام التي لها رؤية لإعطاء كل طفل متأثر بالنزاع كتابًا ، فالكتاب بعد كل شيء هو رمز للحب والسلام والأمل. ...أكثر ...اقرأ المزيد
سنة النشر 2016
وزن الشحن 120 جرام
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 884-KARAZ-0008
التصنيفات قصص, قصص للصغار
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ Leena  
ماأجملها من قصة بدأت بها صباحي ...القصة على درجة من العذوبة والرقة والالم والامل ......القصة تتحدث عن براءة طفلة مثقلة بالهم ...هم كبير وضعه في قلبها الكبار ....هم يشبه الوحش ...اسمه الحرب...وبرغم هذا الالم فان الحرب لم تقتل الامل في روحها ...روحها التي تشبه احجارها الملونة وماءها العذب الذي تسقي به الاحجار كل يوم كي تبني لاسرتها بيتا ولاصدقاءها مدرسة ....كم هي بسيطة وعميقة الفكرة...تناولتها الكاتبة بتمرس واتقان يجعلنا نحب قراءتها مرات ومرات ...أعجبتني جدا حين قالت لامها وهي تبكي ....ماتت مدرستي ماأجملها من قصة بدأت بها صباحي ...القصة على درجة من العذوبة والرقة والالم والامل ......القصة تتحدث عن براءة طفلة مثقلة بالهم ...هم كبير وضعه في قلبها الكبار ....هم يشبه الوحش ...اسمه الحرب...وبرغم هذا الالم فان الحرب لم تقتل الامل في روحها ...روحها التي تشبه احجارها الملونة وماءها العذب الذي تسقي به الاحجار كل يوم كي تبني لاسرتها بيتا ولاصدقاءها مدرسة ....كم هي بسيطة وعميقة الفكرة...تناولتها الكاتبة بتمرس واتقان يجعلنا نحب قراءتها مرات ومرات ...أعجبتني جدا حين قالت لامها وهي تبكي ....ماتت مدرستي ...جرحت قلبي هذه الكلمة ....الالوان والرسومات غاية في العذوبة والسحر....لاشئ يشبه غالم الاطفال في احياء الروح ....فاطمة أبدعت وزرعت في قلبي طفلة حلوة اسمها ....ليان


translation missing: ar.general.search.loading