Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

4.500
دار النشر : مركز العلوم الطبيعية

عدد التقييمات 1 - عدد التعليقات 1
المؤلف : وليد منصور
سنة الإصدار : 2022

بقراءتـك لفصـول هـذا الكتاب ستتمكن عزيزي القارئ من معرفة الحقيقة كاملة عن ذلك الوباء القاتل الذي أصاب العالم في قمة تقدمه العلمي والتكنولوجـي ضـاربـا عـرض الحائط بكل هذا التقدم ومتحدياً الإنسان الذي ادعى وصوله للقمـة ! وستعرف من خلال ما سطرته لك من كلمات الإجابة على العديد من الأسئلة التي أتعبـت النـاس ... مـا هـو مصـدر الإصابة بفيروس كورونـا هـل هـو نتيجة خطأ بشري بأحـد المعامل البيولوجية بمدينـة أوهـان الصينيـة ؟ أم حرب بيولوجية بين الصين وأمريكا وأوروبا ؟ أم نتيجة آلية التطور والانتخاب الطبيعي دون تدخل البشـر سـوى بتهيئة البيئة المناسبة لتطـور الفيروس ؟ مـا هـي أفضـل طـرق الوقاية من الإصابة ومـا هـو الدواء الفعال ضده ؟ مـا هـي أفضل التطعيمات وهـل هـي فعالة وآمنـة ؟ هـل تنشر شبكات الجيـل الخامس اللاسلكية ( 5G ) عـدوى فيروس كورونا ؟ هـل هـذا هـو أخطـر وباء قاتـل مـر علـى البشـرية ؟ أم هنـاك أوبئـة أخـرى أكثر فتكا بالبشـر عبر تاريخهم الطويل في الصراع ضـد المرض ؟ يمثل هذا الكتاب رحلة شاملة لعلم الأوبئة وتاريخها ، أسسها وقواعدهـا ، وغيـره مـن المواضيع المثيرة .

 

المؤلف في سطور البروفيسور / وليد منصور عامر ، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية الطب البشـري بجامعة الزقازيق . تخـرج عـام ٢٠٠٠ م ثـم عمـل طبيبـا مقيما بمستشفيات جامعة الزقازيق وحصل على الماجستير عام ٢٠٠٥ م ، وترقي لوظيفـة مـدرس مساعد بذات القسم . حصل على الدكتوراه في عام ٢٠١٢ م ثم ترقى إلى درجته العلمية الحالية عام ٢٠١٧ م .

عدد الصفحات 203
سنة النشر 2022
وزن الشحن 450 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 993-YOUSSEF-0011
التصنيفات صحة عامة, طب
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ Waleed Mansour  
يقدّم كتاب «كورونا والأوبئة بين العِلم والخرافة»، رحلة عبر الزمن، يتجوّل فيها الكاتب وليد منصور عامر، عبر عصوره القديمة والحديثة ليتتبع الخرافات المصاحبة لأشهر الأوبئة التي فتكت بالإنسان خلال معركته المستمرة مع ذلك المجهول الذي كان متربصاً به ويهجم عليه في موجات متتالية، ليقهره ويصرعه من غير حول منه ولا قوة. وكان الإنسان في هذا الصراع لا يرى سوى الحيوانات المفترسة، بحيث تَعلّم كيف ينتصر عليها أو يهرب منها في صراعه من أجل البقاء، أما ذلك العدو المجهول الذي يسبب الأمراض والأوبئة، فلم يكن يراه بالع يقدّم كتاب «كورونا والأوبئة بين العِلم والخرافة»، رحلة عبر الزمن، يتجوّل فيها الكاتب وليد منصور عامر، عبر عصوره القديمة والحديثة ليتتبع الخرافات المصاحبة لأشهر الأوبئة التي فتكت بالإنسان خلال معركته المستمرة مع ذلك المجهول الذي كان متربصاً به ويهجم عليه في موجات متتالية، ليقهره ويصرعه من غير حول منه ولا قوة. وكان الإنسان في هذا الصراع لا يرى سوى الحيوانات المفترسة، بحيث تَعلّم كيف ينتصر عليها أو يهرب منها في صراعه من أجل البقاء، أما ذلك العدو المجهول الذي يسبب الأمراض والأوبئة، فلم يكن يراه بالعين حتى تم اكتشاف المجهر، حينها تمكن الإنسان من رؤية الميكروبات للمرة الأولى على يد العالم الهولندي أنطوني فان ليفينهوك. كان الإنسان معذوراً يومئذ حين لجأ إلى الخرافات والأساطير ليحاول تفسير هذه الأوبئة والأمراض، لكن العجيب أن تستمر هذه الخرافات مطلة برأسها من نافذة الألفية الثالثة، ويلجأ لها «كتفسير» لما يحيط به من أحداث. لنكن منصفين…، هذه الخرافات تطورت وارتدت ثوب التقدم والتطور وتسلّحت ببعض مظاهر العلم الزائف والمصطلحات المغلوطة في صراعها، هي أيضاً من أجل البقاء في حياة البشر رغم كل التطور العلمي. ولِمَ لا…؟! وقد شاهد الناس وسمعوا تفسيرات خرافية على لسان شخصيات عالمية شهيرة تتناول جائحة كورونا، وتصف ذلك الفيروس القاتل، لم تقتصر الخرافة على تفسير السبب بل تعدتها إلى العلاج ! فأخذت تدلي بدلوها فيه أيضاً على لسان الكثير، خصوصاً بعض السياسيين الذين تصدروا المشهد ليثيروا سخرية العلماء الحقيقيين ويزيدوا حيرة الإنسان غير المثقف ثقافة علمية صحيحة. يبدأ مؤلف الكتاب دكتور وليد منصور أستاذ مساعد الأمراض الصدرية رحلته في الفصل الأول في عصر اكتشاف الميكروبات واللقاحات بأنواعها المختلفة، التي سيساعد فهمها القارئ على معرفة الفرق بين لقاحات كورونا المختلفة بأسلوب مشوق وبطريقة علمية مبسطة وجذابة لتناسب قطاعاً كبيراً من القراء، مستعيناً بالحقائق العلمية لمحاربة الخرافة وضبط العقل العربي، وتزويده بسلاح العلم والمعرفة الحقيقية، خصوصاً المهتمين بالثقافة العلمية، مستشهداً في ذلك بالمراجع الموثقة. ويتناول المؤلف في الفصل الثاني علم الأوبئة، قاصداً بذلك تعريف القارئ بهذا العلم الذي قد يكون مجهولاً لدى الكثيرين، وليؤكد أن العلم هو وسيلة البشرية لفهم البيئة المحيطة، والتسلح به كسلاح إستراتيجي ضد جميع الأخطار التي تهدد وجود الإنسان، وأن الأمر ليس عشوائياً أو من قبيل المصادفة. ويخصص المؤلف مساحة في الكتاب لنظام الحجر الصحي الحديث، وكيف نشأ مع دخول قائد الجيوش الفرنسية نابليون بونابرت إلى مصر، مرورا بوالي مصر محمد علي الذي أسس النظام الصحي الحديث مستعيناً بالخبراء والأطباء، على رأسهم الطبيب الفرنسي أنطوان كلوت، المعروف بكلوت بك. ويسرد المؤلف في الفصل الثالث قصة أشهر الأوبئة عبر التاريخ مثل الطاعون، والكوليرا، والجدري، والإنفلونزا الإسبانية التي تشبه أحداثها ما يجري الآن مع جائحة كورونا من شدة الفتك، ووقوف العلم عاجزاً أمام هذا الفيروس. وينتقل المؤلف ليتناول كتابات المؤرخين والأطباء الذين كانوا شهود عيان على تلك الأحداث ويفند بأسلوب علمي رصين وموثق بالأدلة والبراهين تلك الخرافات التي صاحبت هذه الأوبئة، ويوضح المعلومات الطبية لكل وباء في جلاء تام وأسلوب واضح سهل يفهمه الجميع. ويضع المؤلف هذه الأوبئة في مقارنة مع وباء كورونا ليكون الحكم مبنياً على حقائق راسخة دون إفراط أو تفريط، ودون تهويل زائد بلا مقارنات إحصائية دقيقة. وخصص المؤلف الفصل الأخير الذي يشغل المساحة الأكبر في الكتاب لجائحة كورونا، إذ يوضح في جلاء تام كل ما يتعلق بالفيروس المستجد، مستغلاً تخصصه الطبي الذي جعله في بؤرة الأحداث من الناحية العلمية والعملية على أرض الواقع، ومجيباً عن جميع الأسئلة التي تهم عموم القراء، وقاصداً تصحيح المفاهيم العلمية والطبية، ومفنداً للخرافات والمعلومات المغلوطة، التي صاحبت هذه الجائحة، ومستنداً في تلك المعلومات إلى أحدث الأبحاث العلمية المنشورة.


translation missing: ar.general.search.loading