Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

معجم الأشياء
2.500
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : مكتبة تكوين


عدد التقييمات 141 - عدد التعليقات 45
المؤلف : نذير الزعبي
الناشر : منشورات تكوين


عن المؤلف


نذير الزعبي

...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 128
وزن الشحن 250 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 905-TAKWEEN-0064
التصنيفات اداب, مختارات-الناشر
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ أنوار  
معجم الأشياء كتاب جميل وفريد في طرحه، في الأسلوب القصصي،الحبكة المُفاجأة ممتعة جداً بالنسبة لي في كل قصةأميل لهذا الأسلوب في الكتابة، ومحظوظة إني اقتنيت الكتاب، أسلوب الكاتب نذير الزعبي سلسل ومسلي وعميق في نفس الوقتيبحر في كتابه عن أنسنة الأشياء وكيف أن لها عالماً يشبه البشريستحق القراءة

القارئ Dania Abutaha  
عن بعض الاشياء التي اعجبتني.... لا شأن للحجر بقسوته بل انظري كم يشبه الانسان! *السيره الذاتيه لملعقه*نخبر الكاتب الان ... عن ملعقه تقود سته ابطال في طريقهم الى الحريه؟ هلا اعدت كتابه تلك السيره مره اخرى! *هشاشه الورق* كان المطر شديدا فلم يتح لاي منهما ان يبوح بهشاشته للاخر قبل ان يتلفهما معا *تعذيب عمله ورقيه* غير ان المراره الاشد و التي لم تقدر على تحملها كانت بعد ان خرجت و جفت و ادركت بان صوره الطاغيه المطبوعه عليها لم يقو مسحوق الغسيل على ازالتها!*كوكب يدور حول نفسه في زجاج الساعه الرمليه*لم عن بعض الاشياء التي اعجبتني.... لا شأن للحجر بقسوته بل انظري كم يشبه الانسان! *السيره الذاتيه لملعقه*نخبر الكاتب الان ... عن ملعقه تقود سته ابطال في طريقهم الى الحريه؟ هلا اعدت كتابه تلك السيره مره اخرى! *هشاشه الورق* كان المطر شديدا فلم يتح لاي منهما ان يبوح بهشاشته للاخر قبل ان يتلفهما معا *تعذيب عمله ورقيه* غير ان المراره الاشد و التي لم تقدر على تحملها كانت بعد ان خرجت و جفت و ادركت بان صوره الطاغيه المطبوعه عليها لم يقو مسحوق الغسيل على ازالتها!*كوكب يدور حول نفسه في زجاج الساعه الرمليه*لم تسقط حبه الرمل الاخيره ظلت ملتصقه بجدار الحجره العلويه...ليظل الزمن معلقا في الساعه الرمليه الى الابدكتابات ممتعه ...من وجهه نظر الاشياء التي اصبحت شبه انسانيه تفلتت من سكونها و ضجرها و تحركت مشاعرها لتخبرنا نحن الكثير عنا ايضا ..عين المراقب الصامت...خيال خصب...و ممتعسانتظر القادم بالتاكيد!

القارئ Ra-fat O. Abu Alhija  
كتاب بسيط ومُسلّ، مجموعة من القصص أبطالها جمادات تُفكر وتعيش الدور.العديد من الصفحات الفارغة مُزعج.بالتوفيق في قادم المواعيد.

القارئ Shaikha  
ليش الأشياء كلها بائسة ويائسة وتعيسة. مفيش فرح خالص؟

القارئ Zainab M. Arrefaei  
يغريني استنطاق الجمادات و الأشياء.. رغم أن بعض نهايات القصص خيبت ظني، إلا أن الأفكار و العناوين الذكية و الغلاف الجاذب يستحق الأربع نجمات .. بعض العناوين التي علقت في ذهني: اعتقال شهادة ترتدي بروازاً أحمر، السيرة الذاتية لملعقة، خمس شقيقات على الرف ليلة التنزيلات و بعض القصص أيضا مثل هشاشة الورق، الحياة الليلة في خزانة الملابس الرجالية، الحالة الخاصة للشاخصة الزرقاء..

القارئ Fatima Omar  
ماذا لو تكلمت الأشياء من حولنا؟ حواديت لن تروى أبداً على لسان الجمادات، كتاب خفيف جداً أقرب لأن يكون وجبة خفيفة، فكرته مبدعة ومميزة لكن لم أجد في القصص نفسها شيء مميز.

القارئ سلمان التميمي  
نذير يبث في الأشياء الحياة ، ينشّط حواسنا البشرية فيها و يفعّل مشاعرنا عبرها كتاب يقرأ بتؤدة و برويّة سألمس الأشياء عقب قراءتي للكتاب مع عدم إغفالي بأنها قد تتألم سأقتنيها مع انتباهي بأنها قد تتعتق روحياًسأوصد الباب و أخلع عينه السحريّةفلربما كان السحر في الطارق ؟ .

القارئ Mohamed Al Sayyah  
الكتاب يُقرأ من غلافه..

القارئ Some Reader  
قصص قصيرة جدًا متفاوتة في الطول والجودة، تربط ما بينها فكرة "أنسنة" الجمادات. يطرح الكتاب "أفكار" أكثر من تجربة قرائية "مُشْبِعة": (1) فكرة إسباغ الصفات البشرية على الأشياء الجامدة كالأثاث والسيارات، وجعلها قادرة على التفكير واختبار "الوعي" كما نختبره نحن البشر؛ (2) فكرة لَي المنظور الروائي الدرامي، بجعل الشخصيات الرئيسية "جمادات واعية بمحيطها" بدلًا من بشر (وإن كانت غير قادرة على الحركة بطبيعة الحال)؛ (3) سؤال كيف ترى الجمادات الوجود: كيف يرى المصباح والتلفاز والسيارة الأشياء، وما درجة وعيه بمح قصص قصيرة جدًا متفاوتة في الطول والجودة، تربط ما بينها فكرة "أنسنة" الجمادات. يطرح الكتاب "أفكار" أكثر من تجربة قرائية "مُشْبِعة": (1) فكرة إسباغ الصفات البشرية على الأشياء الجامدة كالأثاث والسيارات، وجعلها قادرة على التفكير واختبار "الوعي" كما نختبره نحن البشر؛ (2) فكرة لَي المنظور الروائي الدرامي، بجعل الشخصيات الرئيسية "جمادات واعية بمحيطها" بدلًا من بشر (وإن كانت غير قادرة على الحركة بطبيعة الحال)؛ (3) سؤال كيف ترى الجمادات الوجود: كيف يرى المصباح والتلفاز والسيارة الأشياء، وما درجة وعيه بمحيطه سواء بالجمادات الأخرى أو بالكائنات الحية؟((ملحوظة جانبية:: غلاف الكتاب أكثر من رائع))


translation missing: ar.general.search.loading