Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

2.500
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع بالشراء
دار النشر : شركة ذات السلاسل

عدد التقييمات 67 - عدد التعليقات 16
المؤلف : اكهارت تول - ترجمة د. على الحداد

لقد سبق وأثبت كتاب قوة الآن، وفي مدة زمنية قصيرة، بأنه واحد من أعظم الكتب الروحانية التي كتبت في الوقت الحاضر، إذ يمتلك قوة أبعد من الكلمات. وقد يقودنا الى مكان أهدأ: الى ما وراء الأفكار" الى مكان تحل فيه المشكلات التي أوجدها التفكير، ونعرف ما المقصود.

عن المؤلف


عبد العزيز الدوري

مؤرخ عراقي يعد شيخ المؤرخين وإمام التاريخيين. حصل على بكالوريوس شرف في التاريخ من جامعة لندن عام 1940 وعلى الدكتوراه من جامعة لندن عام 1942 ثم درس التاريخ في دار المعلمين العالية ثم كلية الآداب والعلوم قبل قيام جامعة بغداد.عمل مؤسساً وعميداً لكلية الآداب والعلوم ثم رئيسا لجامعة بغداد خلال الفترة 1963-1968 لينتقل بعدها للتدريس في الجامعة الأردنية. استطاع الدوري في مؤلفاته التاريخية أن يقدم صورة جدي مؤرخ عراقي يعد شيخ المؤرخين وإمام التاريخيين. حصل على بكالوريوس شرف في التاريخ من جامعة لندن عام 1940 وعلى الدكتوراه من جامعة لندن عام 1942 ثم درس التاريخ في دار المعلمين العالية ثم كلية الآداب والعلوم قبل قيام جامعة بغداد.عمل مؤسساً وعميداً لكلية الآداب والعلوم ثم رئيسا لجامعة بغداد خلال الفترة 1963-1968 لينتقل بعدها للتدريس في الجامعة الأردنية. استطاع الدوري في مؤلفاته التاريخية أن يقدم صورة جديدة للتاريخ العربي الإسلامي عن طريق دمجه لأصالة البحث التاريخي في مؤلفات المؤرخين العرب القدماء مع أدوات التحليل والبحث التي استقاها من الغرب.استطاع الدوري في مرحلة مبكرة جداً تحديداً عام 1945 أن يقدم لنا كتاب (مقدمة في تاريخ صدر الإسلام) وهي رؤية جديدة للتاريخ الإسلامي جمع فيها رؤيته للعوامل المختلفة التي أسهمت في تطور التاريخ الإسلامي والذي يحددها بعوامل عقدية إيمانية وعوامل قبلية عصبية وعوامل اقتصادية وبهذا جمع الدوري برؤية المسلم العربي مجمل العوامل الأساسية المؤثرة في التاريخ دون تحيز لنظرية معينة تضع أحد هذه العوامل أولا فلم يعلِ من شأن الإيمان مهملاً الاقتصاد ولم يهمل العصبية ليركز على الاقتصاد.طبق الدوري كل ذلك على مرويات التاريخ الإسلامي الوفيرة ليضع صورة أكثر وضوحا لأزمات التاريخ الإسلامي مثل فتنة مقتل عثمان ومشاكل العراق الاقتصادية في تلك الفترة ونزاعات الخلافة بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان. كان كتابه الآخر (مقدمة في التاريخ الاقتصادي العربي) أحد الكتب الأولي وما زالت أحد الكتب النادرة التي تتحدث عن مراحل تطور الاقتصاد في بدايات الدولة الإسلامية. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 101
وزن الشحن 150 جرام
نوع المنتج كتاب
رقم المنتج ‪ 904-THATALSALASEL-0331
التصنيفات تطوير الذات
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ Sabah Jaber  
تم اخفاء هذا الاستعراض لأنه يحتوي على المفسدين. لمشاهدته، انقر هنا. رائعة

القارئ Ashraf EL AISATI  
هذه آرء وملاحظلت عرضت لي خلال فترة تدريسي للتاريخ الاسلامي (بين 1943 و1949)، وأدونها ولا يعنيني مصيرها، فهي للمناقشة ولا تتعدى كونها آراء، وكل ما أرجوه هو أن يشترك معي القارئ في التفكير بما تعالجه من مشكلات. عبد العزيز الدوري، بغداد 31 تموز 1949.

القارئ Dark Saber  
الكتاب مقسّم إلى ثلاث رسائل، أطولها وأفودها الثانية. الأولى كانت أشبه بملاحظات فيما يخصّ التدوين التاريخي وما يؤثر عليه لدى المؤرخين، وما يجب مراعاته لمن أراد القراءة في كتب التاريخ.أما الثانية فكانت نظرة شاملة إلى صدر الإسلام. وفي هذه ينطلق المؤلف من العصر الجاهلي (سريعًا) أو ينظر نظرة لنقل، حتى نهاية العصر العباسي الأول. فأطروحة المؤلف تقوم بعد النظر في إرهاصات قدوم الإسلام فيها، وأنها كانت مهيئة إلى حد كبير لظهوره، كان فيها إتجاه قبليّ في أساسه، بكل ما هو معروف من معنى القبليّة، فأتى الإسلام الكتاب مقسّم إلى ثلاث رسائل، أطولها وأفودها الثانية. الأولى كانت أشبه بملاحظات فيما يخصّ التدوين التاريخي وما يؤثر عليه لدى المؤرخين، وما يجب مراعاته لمن أراد القراءة في كتب التاريخ.أما الثانية فكانت نظرة شاملة إلى صدر الإسلام. وفي هذه ينطلق المؤلف من العصر الجاهلي (سريعًا) أو ينظر نظرة لنقل، حتى نهاية العصر العباسي الأول. فأطروحة المؤلف تقوم بعد النظر في إرهاصات قدوم الإسلام فيها، وأنها كانت مهيئة إلى حد كبير لظهوره، كان فيها إتجاه قبليّ في أساسه، بكل ما هو معروف من معنى القبليّة، فأتى الإسلام بإتجاه جديد يحلّ محل تلك القبلية، وأسماه المؤلف الإتجاه او التيار الإسلامي.وبيّن أنّ كل ما تلا وفاة النبي من أحداث ، وما عاصره، ما كان سوى تمثّلات لهذا الصراع بين التيارين، حتى ينجح أحدهما في الفوز أخيرًا، وهو التيار الإسلامي، مفسّرًا جل التاريخ على ضوء هذه الفكرة والزاماتها.أما الرسالة الثالثة فلم تحو شيئا يذكر، ربما لقراءتي مؤلفات أخرى للدوري رحمه الله.

القارئ Ahmed Taan  
الصحابة رضي الله عنهم ورضوا عنهأعلى وأفهم من أن يخطئو ويذم تاريخهم بهذا الشكل ولكن كتاب جميل للتبرير الكاذب

القارئ Noor Isbeih  
الكتاب صغير بحجمه عظيم بمحتواه وفائدته ، يمثل مدخلاً ضرورياً لقراءة أوعى وأنضج للتاريخ الإسلامي ، أسلوب الدكتور سهل وميسر ، وقدم خلاصة أعماله وأفكاره عن التطور السياسي والاجتماعي للعرب قبل الإسلام وحتى العصر العباسي الأول.رحم الله الدكتور عبد العزيز الدوري وجزاه عنا خير جزاء

القارئ ميم  
رغم عدم تعمقي في القراءات التاريخية إلا أنني شعرت برؤية جديدة ومختلفة لتاريخنا الإسلامي في ثنايا هذا الكتاب .. أحببت الكتاب وأرغب بالقراءة مجدداً للدكتور الدوري ..

القارئ طارق حميدة  
لا بد منه كمقدمة لاي قارىء للتاريخيبحث فيه عن خلل منهج قراءة التاريخ بعيدا عن تركيبة الظاهرة الانسانية اي التاريخ السياسي فقط بعيدا عن عنصر الجغرافيا و الاقتصاد و الاعراق و غيرها من العوامليبحث عن ماهية التيار الشعوبي القومي في الامم القادمة للحاضنة الاسلاميةيسلط الضوء على تنافس تيار القبلية و تيار الدين داخل الدولة الاسلاميةو اتوقع اهم ما طرحه مناقشته و تصحيحه للاخطاء التاريخية التي يتناقلها المؤرخون و تنتشر بين العامة....مؤرخ من الطراز الرفيعلا بد من الاطلاع على كامل مشروعه التاريخي

القارئ سائر الشيخ  
هذه هي قراءتي الأولى للمؤرخ العملاق عبدالعزيز الدوريّ، والذي يكاد لا يخلو كتاب في التاريخ الحديث من ذكر اسمه أو الاستشهاد والاقتباس من مؤلفاته.ومع أنّ اسم الكتاب "مقدّمة في تاريخ صدر الإسلام" إلّا أنني لا أنصح بقراءته قبل قراءة تاريخ الخلفاء الراشدين منذ عهد عمر بن الخطاب أو عثمان بن عفّان مروراً بأحداث الفتنة إلى العصر الأموي وحتى العصر العباسي الأول.لأن الكتاب أو الكتيّب الذي لا يتجاوز 110 صفحات، ليس بكتاب تاريخ بقدر ما هو كتاب يحلل أحداثاً قد وقعت، ويضع لها عللاً وأسباباً على مبدأ الطرح الخلد هذه هي قراءتي الأولى للمؤرخ العملاق عبدالعزيز الدوريّ، والذي يكاد لا يخلو كتاب في التاريخ الحديث من ذكر اسمه أو الاستشهاد والاقتباس من مؤلفاته.ومع أنّ اسم الكتاب "مقدّمة في تاريخ صدر الإسلام" إلّا أنني لا أنصح بقراءته قبل قراءة تاريخ الخلفاء الراشدين منذ عهد عمر بن الخطاب أو عثمان بن عفّان مروراً بأحداث الفتنة إلى العصر الأموي وحتى العصر العباسي الأول.لأن الكتاب أو الكتيّب الذي لا يتجاوز 110 صفحات، ليس بكتاب تاريخ بقدر ما هو كتاب يحلل أحداثاً قد وقعت، ويضع لها عللاً وأسباباً على مبدأ الطرح الخلدوني، مع فوارق الزمن وأدوات النقد التاريخي الحداثية ذات الطابع الغربي.قرأتُ الكتيّب بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من المؤلَف الضخم "تاريخ الإسلام" للمؤرخ حسن ابراهيم حسن، أي بعد انتهائي من العصر العباسي الأول وبعد أن كونت فكرة واضحة نوعاً ما عن هذه الفترة الطويلة للحكم العربي الإسلامي.ولا أنكر أنّ قراءتي للدوري خلطت الأوراق وخلقت فوضى في الترتيب المستقر في ذهني عن تلك الفترة الطويلة، لأول مرة أشعرني الدوري أن التاريخ علم كالفيزياء!!، كان يناقش ذات الأحداث واضعاً لها أسباباً مختلفة تماماً عن السرد التاريخي "الطبريّ" وذلك بإشراكه لجميع العلوم الإنسانية في دراسته وتحليله للأحداث، من عوامل نفسية واجتماعية وركز كثيراً على العاملين العصبيّ والاقتصاديّ وذلك كله أثناء مناقشته لمشاكل سياسية الطابع، بمعنى أنه لم يفصل العوامل عن بعضها وعن تأثيرها وتأثرها مجتمعة وكأنها عامل واحد بتمظهرات مختلفة، كما انتقد الحركات الشعوبية بشكل كبير وحمّلها الكثير من أسباب فساد الدولة من حين لآخر، كتاب رائع ولا غنى عنه للمهتم بالتاريخ الإسلامي، لدي نقد بسيط أو عتاب للدوري في أن الكتاب كان موجزاً جداً وليته استطرد أكثر، أنصح بقراءته.


translation missing: ar.general.search.loading