Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

3.000   د.ك.
الكمية اقتربت من النفاذ، سارع باقتناء نسختك الآن
دار النشر : شركة ذات السلاسل

عدد التقييمات 1440 - عدد التعليقات 119
المؤلف : إحسان عبد القدوس

«إن صور حياتي الخاصة تتوالى في خيالي.. صور الفشل المتكرر.. فشلت مع زوجي الأول عبد الحميد.. وفشلت مع الرجل الذي جذب أنوثتي.. عادل.. وها أنا أفشل مرة أخرى مع زوجي كمال.. ما سر هذا الفشل؟!.. إني قطعًا لست غبية ولست منفرة ولست منحلة ولست قاسية في أنانيتي، فلماذا أفشل في حياتي الخاصة رغم أني نجحت إلى أبعد آفاق النجاح في حياتي العامة؟!.. لماذا أنجح كزعيمة وأفشل كزوجة؟! .
...اقرأ المزيد

عن المؤلف


إحسان عبد القدوس

إحسان عبد القدوس (1 يناير 1919 - 12 يناير 1990)، هو كاتب وروائي مصري. يعتبر من أوائل الروائيين العرب الذين تناولوا في قصصهم الحب البعيد عن العذرية وتحولت أغلب قصصه إلى أفلام سينمائية. ويمثل أدب إحسان عبد القدوس نقلة نوعية متميزة في الرواية العربية، إذ نجح في الخروج من المحلية إلى حيز العالمية وترجمت معظم رواياته إلى لغات أجنبية متعددة. وهو ابن السيدة روز اليوسف اللبنانية المولد وتركية الأصل وهي مؤ إحسان عبد القدوس (1 يناير 1919 - 12 يناير 1990)، هو كاتب وروائي مصري. يعتبر من أوائل الروائيين العرب الذين تناولوا في قصصهم الحب البعيد عن العذرية وتحولت أغلب قصصه إلى أفلام سينمائية. ويمثل أدب إحسان عبد القدوس نقلة نوعية متميزة في الرواية العربية، إذ نجح في الخروج من المحلية إلى حيز العالمية وترجمت معظم رواياته إلى لغات أجنبية متعددة. وهو ابن السيدة روز اليوسف اللبنانية المولد وتركية الأصل وهي مؤسسة مجلة روز اليوسف ومجلة صباح الخير. أما والده فهو محمد عبد القدوس كان ممثلاً ومؤلفاً مصرياً.قد كتب إحسان عبد القدوس أكثر من ستمئة رواية وقصة وقدمت السينما المصرية عدداً كبيراً من هذه القصص فقد كان منها 49 رواية تحولت الي أفلام و5 روايات تحولت إلي نصوص مسرحية و9 روايات أصبحت مسلسلات إذاعية و10 روايات تحولت إلى مسلسلات تليفزيونية إضافة إلى 65 من رواياته ترجمت إلى الإنجليزية والفرنسية والألمانية والأوكرانية والصينية، وقد كانت معظم رواياته تصور فساد المجتمع المصري وأنغماسه في الرذيلة وحب الجنس والشهوات والبعد عن الأخلاق، ومن هذه الروايات (النظارة السوداء) و(بائع الحب) و(صانع الحب) والتي أنتجت قبيل ثورة 23 يوليو 1952. ويتحدث إحسان عن نفسه ككاتب عن الجنس فيقول: "لست الكاتب المصري الوحيد الذي كتب عن الجنس فهناك المازني في قصة "ثلاثة رجال وامرأة" وتوفيق الحكيم في قصة (الرباط المقدس) وكلاهما كتب عن الجنس أوضح مما كتبت ولكن ثورة الناس عليهما جعلتهما يتراجعان، ولكنني لم أضعف مثلهما عندما هوجمت فقد تحملت سخط الناس عليّ لإيماني بمسؤوليتي ككاتب! ونجيب محفوظ أيضاً يعالج الجنس بصراحة عني ولكن معظم مواضيع قصصه تدور في مجتمع غير قارئ أي المجتمع الشعبي القديم أو الحديث الذي لا يقرأ أو لا يكتب أو هي مواضيع تاريخية، لذلك فالقارئ يحس كأنه يتفرج على ناس من عالم آخر غير عالمه ولا يحس أن القصة تمسه أو تعالج الواقع الذي يعيش فيه، لذلك لا ينتقد ولا يثور.. أما أنا فقد كنت واضحاً وصريحاً وجريئاً فكتبت عن الجنس حين أحسست أن عندي ما أكتبه عنه سواء عند الطبقة المتوسطة أو الطبقات الشعبية –دون أن أسعى لمجاملة طبقة على حساب طبقة أخرى".وكذلك في روايته (شيء في صدري) والتى صاحبتها ضجه كبيرة في العام 1958 والتي رسم فيها صورة الصراع بين المجتمع الرأسمالى والمجتمع الشعبي وكذلك المعركة الدائرة بين الجشع الفردى والاحساس بالمجتمع ككل.كما أن الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر قد أعترض علي روايته البنات والصيف والتي وصف فيها حالات الجنس بين الرجال والنساء في فترة إجازات الصيف، ولكنه لم يهتم لذلك بل وارسل رسالة الي جمال عبد الناصر يبين له فيها ان قصصه هذه من وحي الواقع بل أن الواقع أقبح من ذلك وهو يكتب هذه القصص أملاً في ايجاد حلول لها. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 220
وزن الشحن 250 جرام
نوع المجلد Paperback
نوع المنتج كتاب
رقم التصنيف ‪ 904-THATALSALASEL-0365
باركود 9789777950480
مجموعات التصنيف نوع - أدب الرواية, نوع - الآداب واللغات, كتب ومجلات أضيفت حديثا, ‫جميع الاصدارات - الاداب - الرواية, الناشر - شركة ذات السلاسل
الوسوم رواية
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET

واتساب

محادثة
للمساعدة في انجاز الطلبية موظفي مركز الاتصال بخدمتكم ، اضغط على ايقونة واتساب أو المحادثة المباشرة




آراء القراء



القارئ Dina Badawy  
شوفتي فيها، وده شيء مرعب.

القارئ عبدالعزيز آل زايد  
This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here. رواية ونسيت أني امرأةللروائي: إحسان عبد القدوسالحديث عن العاطفة والرومانسية، الرومانسية بعمق، تروق لعشاقها، نتطلع لمطالعة كتاب آخر للمؤلف.

القارئ نورة عبدالله  
( أنا حرة )هل تستطيع سعاد ذات الشخصية القيادية ان تسيطر وتنجح في الحياة الزوجيه والحياة العمليه السياسيه معًا ؟( في هذه الرواية العظيمه بتعيش الصراعات الداخلية للأنثى بين تحقيق طموحاتها في العلم والعمل وبين الزواج وبناء أسرة مستقرة )بعض الاقتباسات التي راقت لي : -ان الرجل لا يستطيع ان ياخذ من المرأة اكثر من ما تريد المرأة إعطاءه.-أصبحت مقتنعة ان الحب لعبة أوقات الفراغ، وبما أنه ليس لدي اي وقت فارغ فلا وقت لي للعبة الحب.-الزواج مستقبل وانا ليس لي مستقبل اطمئن أليه.رواية رائعة جدًا جدًا لدرجه انني ( أنا حرة )هل تستطيع سعاد ذات الشخصية القيادية ان تسيطر وتنجح في الحياة الزوجيه والحياة العمليه السياسيه معًا ؟( في هذه الرواية العظيمه بتعيش الصراعات الداخلية للأنثى بين تحقيق طموحاتها في العلم والعمل وبين الزواج وبناء أسرة مستقرة )بعض الاقتباسات التي راقت لي : -ان الرجل لا يستطيع ان ياخذ من المرأة اكثر من ما تريد المرأة إعطاءه.-أصبحت مقتنعة ان الحب لعبة أوقات الفراغ، وبما أنه ليس لدي اي وقت فارغ فلا وقت لي للعبة الحب.-الزواج مستقبل وانا ليس لي مستقبل اطمئن أليه.رواية رائعة جدًا جدًا لدرجه انني صُدمت بوصف الكاتب العميق جدا لمشاعر واحاسيس المرأة، صار فيني كيف ممكن رجل يعرف ويفهم هالتفاصيل العميقه جدا؟

القارئ Ramy  
كتاب ممتع ، شيق لذيذ تستطيع قرائته سريعا.يتحدث عن سيده مجتمع انتهازيه ، وصوليه تريد ان يحبها المجتمع و اسرتها و هي لا تحب الا نفسها.فشلت زيجاتها الاولي و الثانيه و فشلت في تربيه بنتها و كله من اجل مظهر الاجتماعي الزائف .لم تنجح في الزواج من الرجل العادي البسيط او الدكتور المفكر لانها لم تسلم قلبها لهم ، انما كانت تتعامل مع قشور المشاعر فقط.

القارئ Menna El-Demerdash  
"كل منّا له وجهان... وجه للناس ووجه داخل نفسه، والمستحيل هو التوفيق بين الوجهين"هكذا بدأ إحسان كتابه "ونسيت أني امرأة" الذي يتحدث عن سعاد.. الفتاة الجامعية الطموحة التي تسعى لتحقيق ذاتها.. تسعى لتصبح "الزعيمة"! سعاد الرافضة لكل شيء وأي شيء يمكنه أن يعطّلها عن دراستها، بما في ذلك الزواج.. لكن سعاد "المرأة" تتغلب أحيانًا على سعاد "الزعيمة".. وتقرر خوض التجربة مع عبدالحميد.. صاحب الشخصية المنافية تمامًا لشخصيتها..خلال الرواية.. نرى الحياة بعيون سعاد، نرى مواضع ضعف تلك المرأة القوية، كما نرى عن كثب "كل منّا له وجهان... وجه للناس ووجه داخل نفسه، والمستحيل هو التوفيق بين الوجهين"هكذا بدأ إحسان كتابه "ونسيت أني امرأة" الذي يتحدث عن سعاد.. الفتاة الجامعية الطموحة التي تسعى لتحقيق ذاتها.. تسعى لتصبح "الزعيمة"! سعاد الرافضة لكل شيء وأي شيء يمكنه أن يعطّلها عن دراستها، بما في ذلك الزواج.. لكن سعاد "المرأة" تتغلب أحيانًا على سعاد "الزعيمة".. وتقرر خوض التجربة مع عبدالحميد.. صاحب الشخصية المنافية تمامًا لشخصيتها..خلال الرواية.. نرى الحياة بعيون سعاد، نرى مواضع ضعف تلك المرأة القوية، كما نرى عن كثب لحظات فشلها في حياتها "الخاصة" بعكس حياتها العامة.. ولعل فشلها ذلك يرجع إلى طمعها في السيطرة، وأن تصبح هي الزعيمة حتى في حدود جدران بيتها، لكن كما تعرف يا عزيزي القارئ.. مشروع الزواج عبارة عن بناء ورمز للمشاركة، لا يجوز لأحد أن يسود على الآخر!استمتعت بقراءة الرواية ورؤية تبدل حال بطلتنا سعاد، على الرغم من شعوري بشئ من الشفقة نحوها ونحو "عبطها".كلمة عن إحسان:قيل عن إحسان عبدالقدّوس أنه "خير من يكتب عن المرأة ومشاعرها"، صراحةً.. تلك المقولة صحيحة، فكتابته عن المرأة دقيقة إلى حد كبير، ولعله من أكثر الكتّاب فهمًا لطبيعة المرأة..


translation missing: ar.general.search.loading