Skip to content

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

عربة التسوق

Close Cart

سلة التسوق الخاصة بك فارغة الآن.

20.000   د.ك.
دار النشر : التقدم العلمي للنشر


عدد التقييمات 1929 - عدد التعليقات 70

رابط التحميل:http://waqfeya.com/book.php?bid=467 رابط التحميل:http://waqfeya.com/book.php?bid=467
...اقرأ المزيد

عن المؤلف


محمد بن إسماعيل البخاري

Muhammad هbn Ismaa-eel ibn Ibraaheem ibn al-Mugheerah ibn Bardizbah al-Bukhaareepopularly known as al-Bukhaaree or Imaam al-Bukhaaree, was a Sunni Islamic scholar of Greater Khorasan. He is the author of the collection of hadeeths which Muslims regard as the most authentic of all Hadeeth compilations, Al-Jaami--us-Saheeh . Most Sunni scholars consider it second only to the Qur’an in terms of au Muhammad هbn Ismaa-eel ibn Ibraaheem ibn al-Mugheerah ibn Bardizbah al-Bukhaareepopularly known as al-Bukhaaree or Imaam al-Bukhaaree, was a Sunni Islamic scholar of Greater Khorasan. He is the author of the collection of hadeeths which Muslims regard as the most authentic of all Hadeeth compilations, Al-Jaami--us-Saheeh . Most Sunni scholars consider it second only to the Qur’an in terms of authenticity. The Arabic word saheeh translates as authentic or correct.Imaam al-Bukhaaree was born in 810 A.D. / 196 A.H. in Bukhara, Uzbekistan. His father, Ismail Ibn Ibrahim, was a known hadith scholar who died while he was still an infant and he was hence raised by his mother. Imam Bukhari began studying hadith, memorising works of Abdullah ibn al-Mubaarak while still a child.At age of sixteen, Imam Bukhari made the pilgrimage to Mecca, beginning a series of travels in order to increase his knowledge of hadith. He went through all the important centres of Islamic learning of his time, talked to scholars and exchanged information on hadith. It is said that he heard from over 1,000 men, and learned over 600,000 traditions.After sixteen years’ absence he returned to Bukhara, and drew up his al-Jami’ as-Sahih, a collection of 7,275 tested traditions, arranged in chapters so as to afford bases for a complete system of jurisprudence. Imam Bukhari finished his work around 846 A.D., and spent the last twenty-four years of his life visiting other cities and scholars, teaching the hadith he had collected. In every city that he visited, thousands of people would gather in the main mosque to listen to him recite traditions. Imam Bukhari died in a village nearSamarkand in the year 870/256.The Sahih Al-Bukhari book covers almost all aspects of life in providing proper guidance of Islam such as the method of performing prayers and other actions of worship directly from Prophet Muhammad (peace be upon him).Hadiths are a practical example of the implementation of Quranic guidance and are essential supplements to the teachings of the Quran. Neither the Quran nor the Sunnah can be understood correctly without the other. They have been meticulously compiled by individuals with exceptional memory skills and analytical expertise like Imam Bukhari, who travelled tirelessly to collect thousands of narrations and distinguish the true words of prophetic wisdom. Muslims during the time of Prophet Muhammad (peace be upon him)and generations that followed and generations to come are blessed to have these pearls of wisdom to guide us in a righteous, Islamic way of life leading to Al-Firdaus. ...اقرأ المزيد
عدد الصفحات 2080
وزن الشحن 9000 جرام
نوع المنتج كتاب
رقم التصنيف ‪ 962-ASPD-0397
باركود 9622100397
مجموعات التصنيف نوع - ديانات, كتب ومجلات أضيفت حديثا, كتب التقدم العلمي للنشر, الناشر - التقدم العلمي للنشر, الأكثر مبيعا
الوسوم الاسلامية, الفقة
بإمكانك الدفع بعملتك المحلية أو ببطاقة الإئتمان.
visa american express master KNET


آراء القراء



القارئ أبو راشد  
هذا الكتاب أصح الكتب مطلقا بعد القرآن الكريم بإجماع من يعتد بإجماعه. وحق هذا الكتاب أن يقرأ في كل سنة مرة واحدة على الأقل واترك عن عنك مختصراته مع مافيها من الخير ولكن ستعلم مافاتك من العلم عندما تقرأه وترى تبويبات البخاري وتعليقاته على الأبواب.

القارئ Ahmad Syamil Awang  
الحمد لله خاتم بنفس الطريقة - كتاب صحيح البخاري مع الأستاذ الحاج سحامي بن حاج داود يوم السبت 30 يوليو 2021. أحد الإختيار أن يسأل الله أن يرفع وباء ووهان من الأرض. حوالي شهرين (7 يونيو) 2021-30 يوليو 2021) الاستماع إلى صحيح البخاري أخيرًا خاتم أيضًا. نرجو أن تحصل على فرصة أخرى لقراءة هذا الكتاب. الحمد لله خاتم بنفس الطريقة - كتاب صحيح البخاري مع الأستاذ الحاج سحامي بن حاج داود يوم السبت 30 يوليو 2021. أحد الإختيار أن يسأل الله أن يرفع وباء ووهان من الأرض. حوالي شهرين (7 يونيو) 2021-30 يوليو 2021) الاستماع إلى صحيح البخاري أخيرًا خاتم أيضًا. نرجو أن تحصل على فرصة أخرى لقراءة هذا الكتاب.

القارئ Zakaria Aitlcadi  
أصح كتاب بعد القرءان الكريم ، ولن نرضى ابدا بتنقيص منه

القارئ Aiman  
يتساءل البعض عن السر في بلوغ الإمام البخاري هذه المنزلة الرفيعة عند المسلمين؟ولماذا أصبح كتابه: أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى؟!والجواب: أن سيرة هذا الإمام الجهبذ النحرير، سيرة زكيّة محمودة، وقد شهد بذلك كل من رآه أو عاصره أو درس سيرته وآتاره من الأئمة والعلماء العارفي المنصفين،وكذلك الجهود العظيمة التي خدم فيها الحديث النبوي هي التي بوأته هذه المكانة، وأن قياس الأثر الذي أحدثه فيما يتعلق بميدان الحديث النبوي يكفي للتدليل على هذه المقولة. ومن يدرس حياة الإمام البخاري يعلم علم اليقين مكانته العالية يتساءل البعض عن السر في بلوغ الإمام البخاري هذه المنزلة الرفيعة عند المسلمين؟ولماذا أصبح كتابه: أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى؟!والجواب: أن سيرة هذا الإمام الجهبذ النحرير، سيرة زكيّة محمودة، وقد شهد بذلك كل من رآه أو عاصره أو درس سيرته وآتاره من الأئمة والعلماء العارفي المنصفين،وكذلك الجهود العظيمة التي خدم فيها الحديث النبوي هي التي بوأته هذه المكانة، وأن قياس الأثر الذي أحدثه فيما يتعلق بميدان الحديث النبوي يكفي للتدليل على هذه المقولة. ومن يدرس حياة الإمام البخاري يعلم علم اليقين مكانته العالية السّامقة بين أئمة المسلمين، من حيث الزهد والعبادة والورع ، ومن حيث الحفظ والاتقان، والفقه. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: "لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرساً يستعملهم في طاعته". وكما قال الإمام العَلَم محمد بن إسحاق بن خزيمة، رحمه الله: " ما رأيت تحت أديم السماء أعلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحفظ له من محمد بن إسماعيل (البخاري)". ولذا فقد كان صحيحه،محل قبولٍ عند الأمة قاطبةً، بل ومقدّم على ما سواه -بعد كتاب الله تعالى-، فقد توافرت فيه أعلى درجات الصحّة والضّبط والاتقان، فهو أصح كتاب بعد كتاب الله إجماع الأمة. فلا يطعن فيه إلا مبتدع ضال، يهدف من وراء تشكيكه فيه إلى هدم مبنى الشريعة، وأنى له ذلك، وكلام السلف والخلف رادع له ولأمثاله ؟!، وإليك بعض نصوصهم، وهي غيض من فيض لا يتّسع المقام للبسط فيها أو استقصائها:قال الإمام النووي في شرح مسلم: اتفق العلماء على أن أصح الكتب بعد القرآن الكريم الصحيحان: صحيح البخاري، وصحيح مسلم، وتلقتهما الأمة بالقبول.ويقول الشهرزوري: جميع ما حكم مسلم بصحته من هذا الكتاب، فهو مقطوع بصحته، والعلم النظري حاصل بصحته في نفس الأمر، وهكذا ما حكم البخاري بصحته في كتابه، وذلك لأن الأمة تلقت ذلك بالقبول، سوى من لا يعتد بخلافه ووفاقه في الإجماع، والذي نختاره أن تلقي الأمة للخبر المنحط عن درجة التواتر بالقبول يوجب العلم النظري بصدقة. انظر صيانة صحيح مسلم.ويقول أبو المعالي الجويني: لو حلف إنسان بطلاق امرأته أن ما في كتابي البخاري ومسلم مما حكما بصحته من قول النبي صلى الله عليه وسلم لما ألزمته الطلاق ولا حنثته لإجماع علماء المسلمين على صحتهما. صيانة صحيح مسلم.وقال ابن القيسراني: “أجمع المسلمون على قبول ما أخرج في “الصحيحين” لأبي عبدالله البخاري، ولأبي الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري، أو ما كان على شرطهما ولم يخرجاه”ويقول الإمام أبو عمرو ابن الصلاح: “جميع ما حكم مسلم رحمه الله بصحته في هذا الكتاب (يعني: صحيح مسلم) فهو مقطوع بصحته، والعلم النظري حاصل بصحته في نفس الأمر، وهكذا ما حكم البخاري بصحته في كتابه (يعني: صحيحه)؛ وذلك لأن الأمة تلقت ذلك بالقبول، سوى من لا يعتد بخلافه ووفاقه في الإجماع”وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: “جمهور ما في البخاري ومسلم مما يقطع بأن النبي صلى الله عليه وسلم قاله؛ لأن غالبه من هذا النحو، ولأنه قد تلقاه أهل العلم بالقبول والتصديق، والأمة لا تجتمع على خطأ، فلو كان الحديث كذبًا في نفس الأمر، والأمة مصدقة له قابلة له لكانوا قد أجمعوا على تصديق ما هو في نفس الأمر كذب، وهذا إجماع على الخطأ، وذلك ممتنع”. وقال ابن القيم: “اعلم أن جمهور أحاديث البخاري ومسلم من هذا الباب: كما ذكره الشيخ أبو عمرو، ومن قبله من العلماء: كالحافظ أبي طاهر السلفي وغيره؛ فإن ما تلقاه أهل الحديث وعلماؤه بالقبول والتصديق فهو محصل للعلم، مفيد لليقين، ولا عبرة بمن عداهم من المتكلمين والأصوليين، فإن الاعتبار في الإجماع على كل أمر من الأمور الدينية بأهل العلم به دون غيرهم، كما لم يعتبر في الإجماع على الأحكام الشرعية إلا العلماء بها، دون المتكلمين والنحاة والأطباء، وكذلك لا يعتبر في الإجماع على صدق الحديث وعدم صدقه إلا أهل العلم بالحديث وطرقه وعلله، وهم علماء الحديث، العالمون بأحوال نبيهم، الضابطون لأقواله وأفعاله، المعتنون بها أشد من عناية المقلدين لأقوال متبوعيهم”ولا يخفى على القاصي والداني مكانة الإمام محمد بن إسماعيل البخاري -رحمه الله- وسعة اطلاعه ونفوذ بصيرته وشدة عنايته واحتياطه في صحيحه، وقد بلغ في ذلك الغاية والمنتهى، فقد قال رحمه الله؛(ما أَدخلتُ فيه حديثًا إلَّا بعد ما استخرتُ الله تعالى، وصلَّيتُ ركعَتَين، وتيقَّنتُ صحَّتَهُ)، وقال: (ما وضعتُ في كتابي الصَّحيح حديثًا إلَّا اغتسلتُ قبل ذلك، وصلَّيتُ ركعتَين)، وقال: (صنَّفتُ كتابي "الصَّحيح" لستَّ عشرة سنة خرَّجتُه من ستِّمائة ألف حديثٍ، وجعلتُه حجَّةً فيما بيني وبين الله تعالى). وقد عرضه على كبار شيوخه حفاظ الحديث في عصره، أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وعلي بن المديني، وغيرهم فاستحسنوه وشهدوا له بالصحة. ثم أخرجه، فصار الناس يسافرون إليه لسماعه منه، حتى سمعه منه نحوٌ من تسعين ألف إنسان. فهو قد عرض على أئمة المحدثين أصحاب الاختصاص، وقرأ على هذا العدد الكبير من الأمة.وقد قدِّر عدد مخطوطاته في مكتبات العالم بأكثر من (25000) قطعة من الصحيح، مما يرسخ جذر صحيح البخاري في ضمير الأمة، ولله الحمد المنة.


translation missing: ar.general.search.loading